الولايات المتحدة تستغل مأساة الزلزال وتحتل هايتي

باريس – اعلن سكرتير الدولة الفرنسي لشؤون التعاون الان جويانديه الاثنين ان على الأمم المتحدة ان تحدد دور الولايات المتحدة التي تتولى بحكم الأمر الواقع تنسيق عمليات الاغاثة في هايتي وادارة مطار العاصمة بور او برنس.
وقال جويانديه متحدثا لاذاعة اوروبا الاولى لدى عودته من زيارة لهايتي بعد الزلزال الذي ضربها الثلاثاء "الامم المتحدة تواصل العمل. آمل ان نحصل على قرار وان تتوضح الامور بالنسبة لدور الولايات المتحدة".
واضاف "المطلوب مساعدة هايتي وليس احتلال هايتي. ينبغي ان نساعد هايتي بحيث تعود اليها الحياة".
وكشف انه اضطر الى التدخل شخصيا لدى الاميركيين السبت في بور او برنس للحصول على اذن لطائرات مساعدات بالهبوط.
وكان جويانديه افاد في هايتي انه رفع احتجاجا رسميا الى الولايات المتحدة، غير ان وزارة الخارجية في باريس نفت الامر مؤكدة ان التعاون الفرنسي الاميركي يجري "بافضل طريقة ممكنة" على الارض.
ومن المقرر ان يعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا حول هايتي الاثنين في نيويورك.
واعلن الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز الاحد ان بلاده ستمنح هايتي 5600 طن من المؤن و"كل ما تحتاجه من المحروقات" متهما في الان ذاته الولايات المتحدة باستغلال زلزال الثلاثاء المدمر للقيام بـ"احتلال عسكري" لهذه الجزيرة في الكاريبي.
وقال تشافيز احد ابرز رموز مناهضة "الامبريالية" الاميركية اثناء برنامجه الاسبوعي في التلفزيون "لماذا ترسل (الولايات المتحدة) ثلاثة آلاف جندي مسلحين وكانهم يذهبون الى ساحة حرب؟".
واضاف "يبدو انهم يستغلون المأساة للقيام باحتلال عسكري لهايتي".
وتأتي تصريحات تشافيز بعد تصريحات حليفه رئيس نيكاراغوا دانييل اورتيغا الذي كان انتقد الجمعة قرار واشنطن ارسال عشرة آلاف جندي لهايتي.
واعلن تشافيز عن توجه سفينة محملة ب225 الف برميل من المحروقات باتجاه هايتي صباح الاثنين وذلك عبر جمهورية الدومينيكان.
واضاف "ليعلم شعب هايتي اننا سنرسل له المحروقات التي يحتاجها".
واعلن وزير الخارجية الفنزويلي نيكولا مادورو انه "يتم تحميل 5675 طنا من المواد الغذائية في سفينة تابعة للتحالف البوليفاري للاميركيتين (البا، تحالف مناهض لليبرالية تتزعمه فنزويلا) وسفينيتن فنزويليتين اخريين لنقلها الى هايتي".
وكان الوزير يتحدث من مطار كراكاس الذي انطلقت منه طائرة ثالثة محملة ب 14 طنا من المساعدة الانسانية (مؤن وادوية ومياه …).
كما اعلن ان الحكومة الروسية وضعت في تصرف فنزويلا طائرتي شحن يمكنهما نقل 40 طنا بهدف تعزيز الجسر الجوي لمساعدة هايتي.