الجيش الأمريكي يعيق عمل منظمات الإغاثة في هايتي

 قال مسؤول في الأمم المتحدة الأحد أن محاولة الجيش الأمريكي إنزال معدات وجنود في مطار هايتي تعيق عمل وكالات الإغاثة الدولية التي تضطر للانتظار كي تسنح لها الفرصة لتسليم مواد الإغاثة للمنكوبين الذي تعرضت بلاهم لزلزال مدمر قبل أيام.وتقوم الولايات المتحدة بدور رئيسي في جهود الإغاثة وتنظيم هبوط الطائرات في مطارها الرئيسي في العاصمة، بورت أو برنس، والذي يستقبل يومياً حوالي 200 طائرة.وقال الضابط اللوجستي التابع للأمم المتحدة والمكلف بمهمة الإمداد والنقل جيري إيمانويل لصحيفة "ذا نيويورك تايمز" إن معظم الرحلات التابعة للجيش الأميركي تنقل جنودا ومعدات إلى هايتي.وأوضح إيمانويل إن الأولويات بالنسبة إلى الجيش الأمريكي هي "ضمان أمن البلد "هايتي" فيما أولوياتنا هي إطعام الناس وعلينا تدبر هذه الأولويات".وقال مسؤولون أمريكيون انهم يحققون تقدما كبيرا وبدأوا باستخدام ميناء الحاويات في كاب هايتي في شمال البلاد لزيادة تدفق المساعدات إليها.وقام برنامج الغذاء العالمي يوم السبت بشحن كميات من الأغذية والمياه والأدوية إلى هايتي، كما تم توزيع 180 طناً من مواد الاغاثة الأمريكية على المتضررين في هايتي.في غضون ذلك، تجري فرق طبية عمليات جراحية للمصابين في العراء.وقالت الدكتورة جنيفر فورين من المدرسة الطبية في هارفارد إن حوالي ثلث المرضى الذين يتلقون العلاج في مستشفى موقت قرب بورت أوبرنس سوف يموتون إذا لم يخضعوا لعمليات جراحية عاجلة وفورية. وقالت "سوف يموتون بسبب الالتهابات وتلف الانسجة وقلة التغذية".وكان زلزال بقوة سبع درجات على مقياس ريختر ضرب هايتي يوم الثلاثاء الماضي وأدى الى سقوط عشرات آلاف القتلى ومئات آلاف الإصابات وشرد نحو 1.5 شخص، بالإضافة الى تدمير البنى التحتية في الجزيرة.