اتهام 5 ضباط تايلانديين بقتل رجل أعمال سعودي

بانكوك/ اتهم المدعي العام في تايلاند، خمسة ضباط شرطة حاليين وسابقين بقتل رجل أعمال سعودي يشتبه أنه على صلة بسرقة قطعة من الماس الأزرق عيار 50 قيراطا ومجوهرات أخرى.
وقال ثامبيتش مونلابوك المسؤول في مكتب المدعي العام التايلاندي، الدليل الجديد الذي لدينا قوي بشكل كاف للاعتقاد أن ضباط الشرطة اقترفوا أخطاء، واتهم ضباط الشرطة الخمسة بالتورط في قتل محمد الرويلي الذي فقد في بانكوك في عام 1990.
يذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وتايلاند ساءت في العقدين الماضيين نتيجة فشل تايلاند في تسوية قضية الرويلي ومقتل ثلاثة دبلوماسيين سعوديين.
وخلال الفترة ما بين يونيو وأغسطس عام 1989 سرق الرقيب التايلاندي كريانجكراي تيشامونج مجوهرات بقيمة 15 مليون دولار من الرياض، وتمكن من إرسالها إلى تايلاند قبل عودته إلى بلاده هو نفسه.
ودفعت عملية السرقة إلى إجراء تحقيق سعودي في بانكوك يتعلق بقتل ثلاثة دبلوماسيين سعوديين واختفاء الرويلي في الفترة ما بين عامي 1989 و1990، واعتقلت شرطة تايلاند كريانجكراي الذي اعترف بجرائم السرقة وحكم عليه بالسجن واستعادت السلطات التايلاندية معظم المجوهرات المسروقة، لكن عندما جرى إعادتها إلى السعودية تبين أن الكثير منها مقلدة من بينها الماسة الزرقاء.
وحكم على الليفتنانت جنرال بالشرطة التايلاندية شالور كيردثيس الذي كان يتولى في بادئ الأمر التحقيق بالإعدام، بسبب خطف وقتل زوجة وابن أحد تجار المجوهرات التايلانديين الذي يزعم تورطه في القضية.