أوباما موديل رغم أنفه

واشنطن / وضعت شركة "ويذربروف جارمنت" الأمريكية المتخصصة في إنتاج السترات الشتوية صورة عملاقة للرئيس الأمريكي باراك أوباما، في ساحة ميدان التايمز الشهير في قلب مدينة نيويورك، الأمر الذي أثار غضب البيت الأبيض في واشنطن وقال "كله إلا الرئيس".
وذكرت المصادر أن الصورة احتوت على أوباما وهو يرتدى إحدى سترات الشركة في مواجهة سور الصين العظيم، وكتبت بجوار الصورة اسم الشركة، وعبارة إعلانية تقول "زعيم في الموضة".
ونقلت مجلة "نيويورك تايمز" في عددها الأخير عن متحدث باسم أوباما قوله "إن البيت الأبيض لديه سياسة ثابتة بعدم الموافقة على استخدام اسم الرئيس أو مظهره لأغراض تجارية".
ورد رئيس الشركة، فريدي ستولماك قائلا "نحن لا نقول إن الرئيس يتبنى أزياء شركتنا، وإذا وصلنا خطاب أو مكالمة من البيت الأبيض يقولون إنهم لا يوافقون على الصورة أو أنهم يرونها كإعلان، فسنفعل كل ما ينبغي علينا فعله، نحن لا نتطلع لإغضاب البيت الأبيض".
جاء ذلك بالتزامن مع تقرير نشرته صحيفة "شيكاجو تريبيون" قالت فيه إن الشركة وافقت على إزالة الصورة نزولا على رغبة البيت الأبيض، إلا أن الأمر قد يستغرق أسبوعين لكبر حجم اللافتة.