رئيس اليمن يشترط نزع سلاح القاعدة قبل الحوار

ذكرت   الحكومة اليمنية ,أعلنت عن "عزمها للتصدى للتحديات" التى يفرضها عليها تنظيم القاعدة، ولكنها على استعداد للتحدث إليهم فقط إذا ما "نبذوا العنف والإرهاب"، حسبما قال الرئيس اليمنى على عبد الله صالح.وتشير نيويورك تايمز إلى أن الرئيس صالح وقع تحت وطأة ضغط كبير من قبل الولايات المتحدة الأمريكية حتى يأخذ قراراً حاسماً بشأن تنامى نفوذ القاعدة فى شبه الجزيرة العربية من شأنه سحق التنظيم هناك، واستئصال خطره الممتد فى ربوع اليمن التى لا تخضع للقانون، وأعلنت عن مسئوليتها تفجير الطائرة الأمريكية المتجهة إلى ولاية ديترويت فى 25 ديسمبر الماضى.وتعهد الرئيس صالح من جانبه أن قوات الأمن التابعة له ستلاحق أعضاء القاعدة الذين يرفضون الإذعان لنبذ العنف، ولكنه يصر على أن "الحوار هو أفضل السبل.. وإذا وضعت القاعدة أسلحتها جانبا وانتهجت طريق العقل والمنطق، فاليمن على أتم استعداد للتوصل إلى تفاهم مع هؤلاء الذين ينبذون العنف والإرهاب".