هجوم على كنيسة فى ماليزيا بسبب السماح للمسيحيين باستخدام «لفظ الجلالة»

هاجم مجهولون مدرسة للرهبان وكنيسة فى ماليزيا وسط توتر متصاعد بين الأغلبية المسلمة والمسيحيين، بسبب استخدام لفظ الجلالة «الله» للإشارة إلى رب المسيحيين.وذكرت صحيفة كاثوليك هيرالد أنها ترغب فى استخدام لفظ «الله» للإشارة إلى رب المسيحيين بهدف خدمة المسيحيين الناطقين بلغة الملايو فى بورينو، بينما يتهم المسلمون الصحيفة بأنها ترغب فى ذلك لإرباك المسلمين وتحويلهم عن دينهم، حيث يرون أن استخدام لفظ الجلالة «الله» يقتصر على المسلمين دون غيرهم، الذين يستخدمون كلمة «God» للإشارة للذات الإلهية.وقالت الشرطة فى مدينة تايبينج (٣٠٠ كيلومتر من العاصمة كوالالامبور) إن قنبلة حارقة ألقيت على مقر حراسة مدرسة للرهبان الكاثوليك لكنها لم تنفجر، كما قالت الشرطة أيضاً إنها عثرت على العديد من الزجاجات المحطمة من بينها زجاجات مخفف الطلاء خارج واحدة من أقدم الكنائس الإنجليكانية (كنيسة كل القديسين) فى تايبينج، وقالت إن أحد جدران البناء اسودَّ لونه بفعل الحريق.وتهدد الهجمات غير المسبوقة بخطر انقسام الأمة الماليزية التى يبلغ عدد سكانها ٢٨ مليون نسمة، وتضم أقليات دينية كبيرة، وتزيد تعقيد خطط نجيب عبدالرازق رئيس الوزراء الماليزى لاستعادة دعم غير المسلمين قبل الانتخابات القادمة بحلول ٢٠١٣.وكانت محكمة ماليزية قد سمحت لصحيفة كاثوليكية باستخدام لفظ الجلالة (الله) فى طبعاتها بلغة الملايو، مما أثار احتجاجات المسلمين عقب صلاة الجمعة الماضية، كما أدى إلى هجمات بإشعال النيران بشكل متعمد فى ٤ كنائس.وخلال زيارة نجيب عبدالرازق رئيس الوزراء الماليزى للكنيسة الخمسينية الأكثر تضرراً من الهجمات عرض منحة حكومية بقيمة نصف مليون رينجت (١٤٨١٠٠ دولار) للمساعدة فى إعادة بناء الكنيسة.وتقطن ماليزيا غالبية مسلمة تنتمى لعرق الملايو لكنها تضم أيضاً أقليات عرقية مؤثرة من الصينيين والهنود الذين يدين أغلبيتهم بالمسيحية والبوذية والهندوسية.