استعدادات إسرائيلية لاجتياح قطاع غزة

يجري الجيش الإسرائيلي حاليا استعدادات لتنفيذ عملية واسعة في قطاع غزة أطلق عليها الرصاص المصبوب رقم‏2,‏ وسوف تستغرق هذه العملية أسبوعا‏.‏ وقال التليفزيون الإسرائيلي ـ في تقرير بثه أمس ـ إن سلاح المدفعية يجب أن يدخل الحرب إذا أرادت إسرائيل اجتياح قطاع غزة بالكامل‏.‏إن إسرائيل تعول علي استخدام الدبابات من طراز مركفاة‏4‏ والمدرعات والآليات العسكرية‏,‏ ولن تحسم المعركة إلا بسلاح المدفعية ضمن أجهزة تكنولوجيا متطورة ونزول المشاة إلي الأرض‏,‏ مع نشر القوات في المناطق المكتظة بالسكان والتدريب علي الاحتماء من أسلحة بالغازات قد تستخدمها المنظمات الفلسطينية‏.‏
وردا علي التهديد الإسرائيلي بالقيام بعملية الرصاص المصبوب‏2,‏ قال ياسر عبدربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية‏:‏ إنه لا يرجح تنفيذ هذا التهديد‏,‏ وإنما إسرائيل تدفع بذلك للتعظيم من شأن حركة حماس وإظهارها بمظهر العملاق‏,‏ الذي يريد اغتيال أمنها للتأثير علي العملية السياسية‏.‏وأضاف عبدربه أن ما يحدث لعبة إسرائيلية ـ حمساوية لإحراج مصر والسلطة الفلسطينية‏.‏
وفي القدس ـ وخلال الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية أمس ـ توعد بنيامين نينانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي برد عنيف علي كل إطلاق نار تجاه المدن والبلدات الإسرائيلية‏,‏ قائلا‏:‏ إن حكومته تنظر بخطورة كبيرة إلي إطلاق أكثر من عشر قذائف صاروخية علي إسرائيل خلال اليومين الماضيين‏.‏
ولوح نيتانياهو بتوسيع نطاق الضربات الإسرائيلية وجعلها أكثر شمولية إذا سقطت الصواريخ الفلسطينية ـ التي تطلق من قطاع غزة ـ علي مناطق مأهولة بالسكان‏,‏ أو إصابة أحد من المستوطنين‏.‏
يأتي ذلك في الوقت الذي ذكرت فيه صحيفة هاآرتس الإسرائيلية أمس أن الجنرال جيمس جونز مستشار الأمن القومي الأمريكي سيزور إسرائيل اليوم لبحث الجهود المبذولة لاستئناف عملية السلام‏,‏ والملف النووي الإيراني‏,‏ والتعاون الأمني بين الجانبين‏.‏
ومن المقرر أن يلتقي جونز مع بنيامين نيتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي‏,‏ ووزير دفاعه إيهود باراك‏,‏ بالإضافة إلي الجنرال جابي أشكنازي رئيس هيئة الأركان‏,‏ ومائير دجان رئيس جهاز الموساد‏,‏ وتسيبي ليفني رئيسة المعارضة‏,‏ وعوزي أراد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي‏.‏