فريق سعودي يقدم مشروع الجراحة ثلاثية الأبعاد

الرياض/ توصل فريق عمل إلى مشروع يعتبر الأول من نوعه تحت مسمى "الجراحة ثلاثية الأبعاد"، من شأنه فتح آفاق عالمية جديدة في مجال الطب.
وأجرى الفريق المكون من الدكتور مشعل هشام هرساني من كلية إدارة الأعمال، ظلال شمس الدين عابدين الطالبة في كلية الطب جامعة الملك عبد العزيز، هيفاء محمد عسيري الطالبة في كلية دار الحكمة في جدة، بحثا عن أهم التقنيات العلمية التي تساهم في تطور المجال الطبي، وكانت نتائجه الوصول إلى مشروع يعتمد على تصوير العمليات الجراحية بالأبعاد الثلاثية، خصوصا التي تتم بصورة مستمرة مثل عمليات استئصال اللوزتين، الزائدة، اللحمية، الكسور البسيطة لليد أو الرجل والأسنان وغيرها.
ويمكن للمريض مشاهدة خطوات العملية التي سيخضع لإجرائها، وتم تحديد عملية استئصال اللوزتين لتنفيذ نموذج المشروع من قبل مشعل هشام هرساني، كما تولت طالبة الطب ظلال عابدين الإشراف والمتابعة والتعليق، أما التصميم ورسومات المشروع فقد نفذتها طالبة دار الحكمة هيفاء عسيري.
المشروع تم بجهود ذاتية من قبل أعضاء الفريق واستغرق العمل فيه مدة شهرين بمتابعة الدكتور خليل سندي استشاري الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى جامعة الملك عبد العزيز، والدكتور فاضل محمد عابدين استشاري العظام في مستشفى الملك فهد في جدة، والدكتور الجراح رأفت سندي الذين أجمعوا على أن هناك حاجة إلى مثل هذا الإنجاز.
وقالت ظلال عابدين: هناك نسبة 89 في المئة من الأطفال يشعرون بالخوف من العمليات الجراحية والنسبة الباقية لا يظهرون مشاعرهم خوفا من الآباء، أما الكبار فتصل نسبة الخوف لديهم إلى 76 في المئة، والنسبة الباقية لا يظهرون خوفهم خشية انتقاد الآخرين لهم، مع أن الخوف حالة طبيعية إذا بقيت في معدلها الطبيعي.
والكثير يخاف من العمليات الجراحية نتيجة رؤية الدم وهذا ما يمنعهم من مشاهدة العمليات الجراحية المصورة أو من خلال البرامج العلمية في التلفزيون، أما في مشروع الجراحة ثلاثية الأبعاد، فيمكن للمريض مشاهدتها بطريقة ممتعة، إضافة إلى أن ثلاثية الأبعاد هنا توضح أدق التفاصيل التي يصعب على أصغر الكاميرات الوصول إليها أو تصويرها.