حزب الأمة السوداني يسمي الصادق المهدي مرشحا لرئاسة السودان

أعلنت مصادر سودانية، أن حزب "الأمة" قرر تسمية رئيسه الصادق المهدي مرشحا لرئاسة السودان في الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل المقبل، في وقت أعرب مستشار الرئيس السوداني مصطفى عثمان إسماعيل عن أمله في أن تكون جولة التفاوض المقبلة في الدوحة بين الحكومة والحركات المسلحة بدارفور حاسمة.
ونقلت تقارير صحفية عن نائب رئيس حزب "الأمة" محمد المهدي، قوله إن المكتب السياسي أجل إعلان هذا القرار انتظارا لاكتمال المشاورات مع أحزاب تحالف قوى الإجماع الوطني للنظر إلى تفضيل الحزب لخيار التوافق على مرشح واحد للتحالف لتفادي تعقيدات عقد جولة ثانية لانتخابات الرئيس السوداني.
وأوضح أن رأيا ساد الحزب دعا إلى إعلان مرشحه للرئاسة إلا أنه جرى توافق على عقد اجتماع طارئ يسبق موعد ترتيبات التحالف النهائية بشأن الانتخابات.
من جهة أخرى، أعرب مستشار الرئيس السوداني مصطفى عثمان إسماعيل، عن أمله في أن تكون جولة التفاوض المقبلة في الدوحة حاسمة، حيث تشارك فيها الحركات التي ترغب في السلام على أن تكون الجولة نهائية، لإكمال المحادثات السابقة وما اتفق عليه في بأبوجا، وذلك من خلال توقيع اتفاق نهائي لدارفور.
وأشار إلى أن الجولة المقبلة ستسبقها ورشة عمل ينبغي أن تمثل كل أهل دارفور من مؤسسات مجتمع مدني ورسمية وحركات مسلحة لتخرج برؤية تعيد لدارفور الأمن والطمأنينة.
وطالب الإدارة الأمريكية بالحرص على استقاء معلومات صحيحة حول ما يجري في السودان، مشيراً إلى أن تصنيف الإدارة الأمريكية للسودان ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب يعبر عن التخبط الذي تعيشه السياسة الأمريكية تجاه السودان وبلدان أخرى.