اعتقال مهاجم الرسام الدنماركي المسيء للرسول

كوبنهاجن / توقع مراقبون أمس  توجيه اتهامات بمحاولة ارتكاب جريمة القتل لرجل صومالي المولد أقتحم منزل رسام الكاريكاتير الدنماركي الذي أثار غضب المسلمين في جميع أنحاء العالم برسوم مسيئة للنبي محمد "ص". وكان الرسام كورت فيسترجارد البالغ من العمر 74 عاما، قد أبلغ الشرطة الجمعة عندما أقتحم الرجل منزله مسلحا بفأس وسكين وهو يصرخ بأنه يسعى لـ"الانتقام" و"الدم".
وقال فيسترجارد السبت لصحيفة "يولاندس بوستن" أنه أغلق على نفسه غرفة محصنة بشكل خاص في منزله حيث انتظر وصول الشرطة.
وأطلقت الشرطة الدنماركية النار على المشتبه فيه والبالغ من العمر 28 عاما الجمعة في منزل رسام الكاريكاتير قرب مدينة آرهوس في حادث قالت وكالة الأمن والاستخبارات الدنماركية أنه هجوم مرتبط بالإرهاب.
وقالت الوكالة إن المشتبه فيه على صلة بميليشيا الشباب الإسلامية في الصومال وقادة تنظيم القاعدة في شرق أفريقيا.
وحاول المشتبه فيه مهاجمة ضابط شرطة وصل إلى مكان الحادث. وقالت الشرطة إنه"المهاجم" أصيب في يده وركبته وأن الإصابات لا تهدد حياته بالخطر.
وقد بدأ المدعي العام تحقيقا في حادث إطلاق النار، في حين وصل إلى المنزل عدد من وحدات الشرطة حيث تم نقل رسام الكاريكاتير إلى موقع آخر.
وأصدر جاكوب سكارف رئيس وكالة الأمن والاستخبارات الدنماركية بيانا قال فيه إن الشرطة أخذت الحادث الأخير "على محمل الجد".
جدير بالذكر أن فيسترجارد يعيش في ظل حماية الشرطة وقوات أمن بعد تلقيه عدة تهديدات خلال السنوات الأخيرة بسبب مواقفه المعادية للإسلام ومجاهرته بانتقاد رموزه.