البابا شنودة يرفض نفي أو تأكيد ظهور “العذراء” بالقاهرة

رفض البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، نفي أو تأكيد الأنباء التي ترددت مؤخراً حول ظهور السيدة مريم "العذراء"، في إحدى الكنائس بالعاصمة المصرية القاهرة، مشيراً إلى أنه قد يصدر تقريراً بهذا الشأن بعد دراسة تلك الأنباء.واكتفى البابا شنودة، في محاضرته لهذا الأسبوع، بالقول إن "الكنيسة القبطية ما زالت تعكف على دراسة ظهور السيدة العذراء مريم في الوراق، وعدد من المناطق الأخرى، لإصدار تقريرها النهائي"، مشيراً إلى أن "الأمر يحتاج دراسات متأنية، ومناقشة شهود هذا الظهور."وكان شنودة قد ذكر في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أنه سيبقي بياناً هذا الأسبوع حول ما تردد عن ظهور السيدة العذراء في إحدى الكنائس بمنطقة "الوراق"، ولكنه أكد على "محبة السيدة العذراء لمصر ولشعبها، منذ أن زارتها في رحلة العائلة المقدسة لمصر منذ أكثر من ألفي عام، وقضت بها ثلاث سنوات ونصف."وأضاف أن "ظهور العذراء شهد له أولاً إخوتنا المسلمون، وهم يؤمنون ببتولية السيدة مريم العذراء، وبأن الله فضلها على نساء العالمين، كما ورد في القرآن، وأيضاً عندما ظهرت العذراء في الزيتون، كان أول من رآها بعض من إخوتنا المسلمين، فالمسلمون يحبون العذراء ويمجدونها أكثر من بعض البروتستانت."