سرور يدعو البرادعي للعمل بالحزب الحاكم لتحقيق هدفه

برر فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المصري حالة القلق التي يشعر بها المصريون، وقال إن هذه الحالة بديهية في ظل "المشكلات الاقتصادية والاجتماعية .. والانتخابات التشريعية التي على الأبواب .. والانتخابات الرئاسية". وفيما يتعلق بالحملة التي تعرض لها محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد إعلانه عزمه الترشح للرئاسة، قال سرور:"لا يعجبنى هذا النقد الجارح على الإطلاق لأنه خطأ، فالكلمات الجارحة تقوى المتعرض للنقد، كما أنه ينبغي أن يكون النقد موضوعيا".ودعا سرور البرادعي إلى العمل بالحزب الوطني الديمقراطي الحاكم، مخاطبا له "ربما تجد نفسك بقدراتك الخاصة قفزت بسرعة إلى أوائل الصفوف ووصلت لهدفك فى مرحلة أخرى".ورفض سرور فكرة جمع التوقيعات لدعم أي شخص للترشح، وقال:"من السهل لأي قوى تملك المال، أو تملك النفوذ الأجنبى الذى يمنحها المال أن تحصل على آلاف التوقيعات .. ومصر تدخل في معترك كبير ضد الإرهاب وضد النفوذ الأجنبى، فهل تستبعد لو/ فتحتها على البحري/ أن يحصل واحد على توقيعات .. ليخوض انتخابات رئاسة الجمهورية".وتوقع سرور الذي يترأس المجلس منذ عشرين عاما في حوار أجرته معه صحيفة "المصري اليوم" المستقلة "المزيد من الإصلاحات" في المستقبل، مشيرا إلى أنه لا يستبعد أن يرشح الرئيس حسني مبارك نفسه للانتخابات الرئاسية المقررة عام 2011، مذكرا بأن مبارك قال قبل ذلك "سأظل أخدم الوطن إلى آخر رمق فى حياتى".وحول ما يثار عن "إمكانية تنازل الرئيس عن الحكم لابنه جمال"، أجاب سرور:"لا يوجد شيء اسمه تنازل عن الحكم فى مصر، نحن لسنا فى نظام ملكى، وهذا الكلام من قبيل الشائعات المغرضة التى يراد بها التأثير على الاستقرار