البورصة المصرية تواصل هبوطها الحاد

واصلت البورصة المصرية هبوطها الحاد لدى إغلاق تعاملات اليوم الاثنين، قبيل ثلاث جلسات من نهاية العام، متأثرة بعمليات بيع على أسهم الشركات القيادية والكبرى وامتدت المبيعات لبعض أسهم المضاربات وأسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة.وأغلق مؤشر البورصة الرئيس "إيجى إكس 30" تعاملات اليوم الاثنين، على تراجع بلغت نسبته 1.9 فى المائة ليصل إلى6153.85 نقطة، وهبط مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إيجى إكس 70 بنسبة 2.3 فى المائة إلى 632.88 نقطة، كما فقد مؤشر "إيجى إكس 100" 1.9 فى المائة من قيمته مسجلا 1046.51 نقطة.وقال وسطاء بالسوق إن أحجام التداول لم تتجاوز 620 مليون جنيه فقط بسبب سيطرة حالة الترقب على سلوك المستثمرين خاصة الأفراد الذين فضل بعضهم تسييل أجزاء من محافظهم مع قرب نهاية العام، فضلا عن الضغوط البيعية من قبل شركات السمسرة على العملاء لتسوية مديونياتهم قبل نهاية العام.وأضاف الوسطاء أن البورصة المصرية تشهد حالة غريبة من الإحجام عن الشراء والانفصال التام لأداء السوق المصرية عن أداء أسواق المال العالمية التى باتت يوميا تسجل أرقاما قياسية جديدة من الارتفاع وسط تجاهل تام للبورصة المصرية لتلك الارتفاعات.وعزا محللون حالة الهبوط التى تشهدها البورصة المصرية فى الفترة الأخيرة إلى حالة الغموض حول بعض الأحداث الجوهرية المؤثرة فى السوق منها نزاعات شركة أوراسكوم تليكوم، فضلا عن التقييمات المرتقب إعلانها لشركة بايونيرز القابضة فى استحواذها على شركة بلتون المالية والمزمع إعلانه فى الأيام القليلة المقبلة.