أميركا تكرر نفس أخطاء الاتحاد السوفيتي في أفغانستان

قال ضابط عسكري روسي رفيع سابق إن عمليات القوات الأميركية وقوات التحالف في أفغانستان ترتكب الأخطاء نفسها التي كانت ترتكبها القوات السوفيتية في بداية ثمانينيات القرن الماضي، والتي كان يقود بنفسه إحدى أفواجها.وقال القائد السابق للقوات الروسية المحمولة جواً الجنرال غيورغي شباك، والقائد السابق لفوج مجوقل منفصل في الفترة الأولى من الحرب الأفغانية، للصحافيين في موسكو على هامش الذكرى الـ30 لدخول القوات السوفيتية إلى أفغانستان، إن "الأميركيين يحاولون خلال المواجهات العسكرية مع مقاتلي طالبان، القضاء على المقاومة بالقوة، بضربات مكثفة من الجو. لكن ظروف المناطق الجبلية لها قوانينها، ومن السهل الاحتماء بين الصخور وفي الكهوف لدى مواجهة أي نوع من أنواع الأسلحة".ونقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" عن شباك قوله، إنه بعد مرور ثماني سنوات على تواجد قوات التحالف على الأراضي الأفغانية، بدأت قيادات حلف شمال الأطلسي "الناتو" تدرس "بتمعن أكثر تجارب القوات السوفيتية التي كانت متواجدة في ذلك البلد. وليس فقط التكتيكات العسكرية للقوات المحمولة جواً، والقوات الخاصة، والطيران الحربي، بل أيضاً أساليب إقامة العلاقات مع المجتمعات المحلية، وزعماء القبائل، ورجال الدين".وتابع شباك "لكن الوقت قد ضاع. لأنه بعد قيام قوات التحالف بتنفيذ العمليات العسكرية الواسعة النطاق، والتي أدت إلى مقتل العديد من السكان المدنيين، لم يجد الأفغان بدا من الوقوف بصلابة أكثر ضد تواجد قوات التحالف على أراضيهم".