مقتل اثنين في ايران في محاولة لانقاذ لصين من حبل المشنقة

طهران (رويترز) – قالت وكالة فارس الايرانية للانباء يوم الاربعاء ان الشرطة الايرانية قتلت بالرصاص اثنين من المسلحين كانا بين مجموعة مهاجمين حاولوا انقاذ لصين ادينا بتهمة السطو المسلح على بنك من حبل المشنقة في بلدة بجنوب شرق البلاد.
وذكرت الوكالة ان نحو 25 شخصا أصيبوا في حادث تبادل النار بعد ان فتح المهاجمون نيرانهم على قوات الامن التي كانت تستعد لتنفيذ حكم الاعدام في بلدة سيرجان.وقالت الوكالة ان الشرطة الايرانية ردت النيران ونفذت حكم الاعدام في وقت لاحق بعد سلسلة من الاحداث أعقبت نجاح أقارب اللصين في تعطيل المحاولة الاولى لتنفيذ الحكم.وقالت الاذاعة الايرانية يوم الثلاثاء انه أثناء تنفيذ حكم الاعدام في الرجلين بدأ أقارب اللصين في القاء الحجارة وحين عمت الفوضى "سرقوا جثتي" الرجلين ولكن تبين لاحقا انهما ما زالا على قيد الحياة.وتابعت "عمت الفوضى منطقة تنفيذ حكم الاعدام نتيجة تجمع عدد كبير من أقارب الرجلين هناك حيث بدأوا يلقون الحجارة أثناء تنفيذ الحكم… وأثناء الفوضى سرق أقارب المتهمين الجثتين."وقالت وكالة فارس في تقريرها يوم الاربعاء ان السلطات لاحقتهم الى قرية قريبة واحتجزت خمسة من المشاركين في الفوضى.وحين كانت السلطات تستعد في وقت لاحق من يوم الاربعاء لتنفيذ الاعدام حدث تبادل النار.وقالت فارس "بعض الناس هاجموا قوات الامن التي تحرس مكان تنفيذ الاعدام (قبل وصول اللصين المدانين)… وردت قوات الشرطة النار وفي هذا الاشتباك قتل اثنان من المهاجمين."ويشهد جنوب شرق ايران اشتباكات متكررة بين عصابات تهريب المخدرات المسلحة تسليحا مكثفا وقوات الامن الايرانية.وبموجب القانون الايراني المعمول به منذ الثورة الاسلامية عام 1979 تحمل جرائم القتل والزنا والاغتصاب والسطو المسلح والردة والاتجار في المخدرات عقوبة الاعدام