الانطباع السىء الأول عن الأشخاص لابمكن تبديدة

واشنطن ــ (يو بي اي) ذكرت دراسة أن الانطباع السيء الاول الذي يكونه شخص عن آخر قد يكون تأثيره علي النفس أشد من تأثير الخيانة بعد صداقة طويلة وبالتالي لا يمكن تبديده بسهولة.
وجاء في الدراسة التي شارك في اعدادها روبرت لاونت من جامعة أوهايو ان الانطباع الاول الذي نكونه عن شخص ما له أهميته الكبري عند التفكير في اقامة علاقة دائمة مع الآخرين.
واستخدم لاونت وزملاؤه احدي الالعاب الالكترونية الخاصة بالتحليل النفسي اسمها "أزمة سجين" شارك فيها طلاب جامعيون مارس بعضهم الخداع ضد البعض الآخر خلال اللعبة اما في المرحلة الاولي منها أو في منتصفها.
ومن شروط اللعبة أن يقرر اللاعب بشكل منفرد أو خاص ما اذا كان سيتعاون مع الشخص الآخر فيها أو يخونه لقاء الحصول علي المال.
وقال لاونت "اذا خطوت الخطوة الاولي الخاطئة فان العلاقة بينك وبين الآخرين لن تكون صائبة تماماً قط"، لافتاً الي أنه " من الاسهل اعادة الثقة بالآخر بعد انتهاكها اذا كانت بينكما علاقة صداقة قوية وقديمة" . وأضاف ان هناك الكثير من الامثلة في ثقافات الشعوب المختلفة التي تؤكد أن الصداقات القوية والمتينة تبدأ أحياناً بشكل سيء، مشيراً الي "أن دراستنا تتناقض مع الفكرة التي تروج لها هوليود (شركة سينمائية عالمية) والتي تركز علي أن الكراهية من أول نظرة قد تتطور الي صداقة حقيقية ورائعة في ما بعد".
ورأي لاونت " ان احتمال حصول ذلك في الحياة ضعيف جداً".