مقتل وإصابة 11 شخصا في انفجار بمحافظة أبين اليمنية

صنعاء / قتل شخصان وأصيب تسعة آخرون، في محافظة أبين، جنوب شرق اليمن، إثر انفجار كبير بالمركز التدريبي لتنظيم القاعدة، بمنطقة المعجلة في مديرية المحفد.
وقال محافظ أبين، المهندس أحمد الميسري، إن الانفجار كان نتيجة لقيام عناصر من القاعدة، بتفخيخ المنطقة التي تعرضت للقصف مؤخرا، والتي كان يوجد فيها مركز تدريبي لعناصر التنظيم، حيث قام أفراد من التنظيم بزرع بعض الألغام فيه وأعدت الموقع ككمين لرجال الأمن، وذلك لتوقعها حضور قوات الأمن إلى المنطقة للتحقيق في نتائج القصف الذي استهدف المركز.
وأوضح أن عددا من أبناء المنطقة قدموا إلى الموقع الذي تعرض للقصف وأثناء دخول عدد منهم إليه دوى انفجار عنيف أسفر عن سقوط القتلى والجرحى.
ومن جهة أخرى تصدرت الآثار الإنسانية للحرب الدائرة بين الجيش الحكومي والحوثيين بمحيط منطقة صعدة شمال البلاد، تقرير منظمة أطباء بلا حدود السنوي، الذي صدر عن الأزمات الإنسانية العشر الأكثر إلحاحا في العالم.
وتحدثت المنظمة عن تدهور مستويات احترام سلامة عشرات الآلاف من المدنيين والعمل الإنساني المحايد بتلك المنطقة.
وتطرق التقرير إلى تضرر المرافق العلاجية إلى حد بعيد من جراء القتال، واضطرار المنظمة إلى إغلاق المستشفى الوحيد العامل بالمنطقة بأكملها بعد تعرضه للقصف.
ومن جانب آخر، قال المتمردون الحوثيون الشيعة، في اليمن إن غارات جوية سعودية على شمال اليمن قتلت 54 شخصا.
وأَضاف المتمردون، إن الغارات دمرت خمسة منازل في بلدة" رازح" في محافظة صعدة الجبلية، التي يتمركزون فيها، وكثيرا ما يبلغ الحوثيون عن غارات تشنها طائرات مقاتلة يمنية وسعودية.
ولا يمكن التحقق من صحة التقرير، إذ توجد قيود على وصول عمال الإغاثة ووسائل الإعلام إلى مناطق الصراع، كما لم يصدر أي تعليق سعودي على الفور، ونفى مسؤولون يمنيون في السابق قيام طائرات سعودية بشن هجمات على أراضي يمنية.
وقال المتمردون، إن ما لا يقل عن 70 شخصا قتلوا في غارة جوية سعودية على بلدة "رازح" ولم يتسن التحقق من هذا الهجوم أيضا.