نتنياهو يجري محادثات مطولة بشأن مبادلة بين اسرائيل وحماس

وتساءل المعلق السياسي شمعون شيفر في صحيفة يديعوت احرونوت "هل سيلقي نتنياهو المباديء التي يعتنقها منذ سنوات عدة في مزبلة التاريخ ويستمع الى صرخات عائلة شليط؟"كما يتعرض نتنياهو ايضا لضغوط من اسر اسرائيليين قتلوا في هجمات شنها نشطاء فلسطينيون حتى لا يوافق على الافراج عنهم.وقالت وسائل اعلام اسرائيلية ان نتنياهو مصمم على منع الاشخاص الذين يدانون بالقتل من العودة الى ديارهم في الضفة الغربية المحتلة والاراضي الواقعة قرب مدن اسرائيلية وانهم قد يعادون الى قطاع غزة أو دول اجنبية.وتحدث مسؤول قريب من المحادثات الى مراسل رويترز في قطاع غزة قائلا ان من غير المرجح ان تخفف حماس مطالبها وان أي اتفاق رسمي سيتعين ان يوافق عليه زعماء حماس الذين يعيشون في المنفى.وقد تتزامن مبادلة للسجناء في الايام المقبلة مع الذكرى السنوية الاولى للهجوم الذي شنته اسرائيل في قطاع غزة في 27 ديسمبر كانون الاول من العام الماصي. وقتل 1400 فلسطيني على الاقل و13 اسرائيليا في الحرب التي استمرت ثلاثة اسابيع.وتأمل الامم المتحدة والقوى الغربية في مبادلة ناجحة تفتح الطريق امام تخفيف الحصار الاسرائيلي للقطاع الذي يعيش فيه 1.5 مليون فلسطيني يعتمدون على المساعدات الغذائية وتهريب السلع يوميا من اجل البقاء.ولم يعط نتنياهو ما يشير الى انه سيخفف القيود بعد التوصل الى اتفاق مع حماس.من جيفري هيلر