العراق واللحن المهاجر

عيناك ياحلوتي دنيا أساءرهاوبالدما من صروف الدهر أفديهاأخاف أن تذبح الأيام بسمتهاوأن يشوه مرآها أعاديهاأكثرعواذلنا ياأخت قافيتييبغون أن يوغلوا في الحب تشويهاهم كلما أزهرت بالحب أنفسناوأغرورقت مقل الدنيا بصافيهابنفشة الحب دبوا بين أظهرناكما تدب بموماة أفاعيهايسرهم أن يروا آمالنا بدداْويفرحون بالآم نعانيهاأغاضهم أن دنيا الحب تجمعناوأننا بدماء القلب نسقيهاوانها بالحنان الرحب تغمرناوتمنح الحلم الغافي أغانيهانصحو على همسها والصبح يلثمناواعين الطئل تجوينا ونحويهاطفلان في حضن النجوى تزقهماويرشفان من الدنيا تمانيهاجاست ثعابين كل الأرض في دمناوأستنزف العمر المحروم حاويهاوامتصنا نابهاالمسموم أزرقهوالحقد إن سكن الأضلاع يذويهاحربت سحر حواة الأرض أجمعهملم ألق سحر فداك الروح يرثيهاكان همي عصا موسى إذا رميتتلقفت كل ما يلقي معاصيهاعذالنا حلوتي هم يؤرقناكذاك من جربوا الدنيا وعاشوهاخاضوا دياجيرها والليل معتكرواليأس ينشر بلواه ويطويهاوالروح في قبضة الاعصار ظامئةمن ذا من الألم القتال يشفيهامتى يلوح بأفق التيه مرفؤهاوتغرق الألق الصافي مآقيها ؟ويستريح مضى بعد غربتهفقد تجدر في الاعماق قاسيهاارخيت في غمرات الحب أشرعتيوالموج يلطم أجفاني ويدميهاوالريح تقتلع المرسى عواصفهاوغضبة النوء تضنيني وأعصيهاأصارع القدر العملاق عارمهوتحت ضلعي طعنات أداريهاببسمتي أستر البلوى ،وأرسمهابشائرا تكمد الواشي معانيهافيحسب الهجر ميعادا نحققهوقبله عذبة كالخمر نحسوهاكتماني الظمأ المشبوب زلزلنيوهدّ من قمة الأعصاب عاليهاهبي وجودي ياسمراء من حجرإن الصخور عنيف الريح يبريهادم ولحم وشريان وعاطفةمشبوبة هجرك القاسي يراميهامنذ التقت مقلتانا والهوى شعلمحييونة في ثنايا القلب أخفيهاألوذ منها بأحلام أصورهافقد يعيد الكرى أحلى أماسيهاويمخر الزورق الوسنان في ظللمن الرؤى .. والمنى تدنو أقاصيهاأقوى من الموت ما يسري بأوردتيمن ثوارة يرهب الأقدار عاتيهاخذي بناصية التيار واضطرميياثورة في دمي الأصرار يذكيهاإني غرست أصيل الحب أغنيةتحت الضلوع ، فروّى القلب زاجيهاوأفضل جفن الليالي فهي مترعةببسمة يسكر الأيام صافيهاخذي على مهرة الأحلام قافيتيوهاجري نذرع الدنيا بما فيهاوتلثم الأفق الوردي مبسمهونقطف القبل النشوان غاليهافقد برتنا بغمر التيه حرقتناوالنار دب بعمق النفس ضاريهايابنت العراق ما سأمت عواطفناواروح م مات في قلبي تصابيهاالعشق ما زال طفل النبض في دمناتغازل النفس رؤياه وتغويهايلون العمر بالأهداء جاريةوبالمواعيد تغريه معاصيهايشيخ فارقوا الدنيا ويهرمهمكر الليالي التي بالهم خاضوهاوصبوة النفس باق حلو عارمهارغم السنين وما تأتي دواهيها