السجن مصير أي أسترالي لا يصطحب كلبه في نزهة

سيدني / تقدمت جمعية أسترالية معنية بالدفاع عن حقوق الحيوان بمشروع قانون إلى الحكومة وفحوى المشروع تتمثل بفرض عقوبة بالسجن على كل من يقتني كلبا ولم يقم باصطحاب كلبه في نزهة كل يوم.
وقال هيو ويرث "إن مشروع القانون يخبر الأشخاص بما يتعين عليهم فعله وليس ما يريدون فعله".
وأضاف ويرث "وسوف تكون المعايير الجديدة ملزمة لذلك فإن أي خرق لتلك المعايير سوف يعد خرقا للقانون".
ويعد ويرث واحدا من بين أربعة خبراء تم اختيارهم لصياغة مشروع قانون بشأن ملكية الحيوانات الأليفة كما يترأس ويرث فرع الجمعية الملكية لمنع القسوة على الحيوانات في فيكتوريا.
وإذا تم التصديق على مشروع القانون وأصبح قانونا فإن مالكي الكلاب سوف يكونون ملزمين باصطحاب كلابهم للعب وإلا تعرضوا للمحاكمة وفرض غرامات عليهم تصل إلى 12 ألف دولار أسترالي 11 ألف دولار أمريكي.
ومن الممكن أن يصدر القضاة أحكاما بالحجز، ومن المرجح أن تصدر أحكاما بالسجن بحق الأشخاص "الذين يقيدون حيواناتهم بالسلاسل أو يحبوسنها لأيام وأسابيع وأشهر دون أي تنزه".
وقالت بيتي جيرديس التي لديها كلب أن القواعد الجديدة المقترحة سوف تكون صعبة بالنسبة للأشخاص الذين هم أنفسهم لا يخرجون كثيرا.
وأضافت "هناك المئات وربما الآلاف من كبار السن الذين لا يمكنهم اصطحاب حيواناتهم الأليفة للتنزه فهم يواجهون صعوبة بالغة تحول دون خروجهم هم أنفسهم للتنزه".