اليمن يعلن عن مقتل أكثر من 25 من الحوثيين في صعدة وسفيان

قال مصدر عسكري يمني، إن الجيش دمر مواقع للمتمردين الحوثيين، في عدد من مناطق القتال بصعدة وسفيان، وقتل أكثر من 25 من عناصر الحوثيين كما دمر ذخائر مضادة للدروع وصواريخ وعشر سيارات ومخازن مواد غذائية. وقالت وزارة الدفاع اليمنية، إن الجيش تمكن من إفشال محاولة تسلل للحوثيين إلى مواقع عسكرية في "تبة البركة" ومنطقة "المهاذر" ودحرهم بعد اشتباكات عنيفة تكبدوا خلالها خسائر كبيرة، كما دمر مواقع لهم في مناطق "السادة والمقاش والمشتل" ومواقع أخرى شمال "المشتل والخفجي وبني معاذ وآل عقاب" في "النقعة وضحيان والنوعة وتمبزة والرقعة وآل شامر ورأس المرازم" بمديرية ساقين.
وفي مدينة صعدة القديمة قال المصدر، إن عملية تعقب من تبقى من عناصر الحوثيين تواصلت للقبض عليهم، مشيرا إلى أن قوات الجيش والأمن أمنت المشاة بعد أن دمرت عددا من متاريس تلك العناصر وخنادقها.
وفي محور سفيان، أكد المصدر أن وحدات عسكرية وأمنية تمكنت من ضرب مواقع للحوثيين، قال إنهم كانوا يستخدمونها لعمليات القنص، كما تمكنت من ضرب تجمعات لهم شمال "تبة دغيش وملف الجوف والعبارات وتبة المنصة وجنوب شرق التباب السود ومفرق برط ووادي عبله ومناطق السبخانة والجرائب والمسوح" وأجبروهم على الفرار.
وقال مصدر أمني، إن حادث انقلاب سيارة بمحافظة الحديدة قبل يومين كشف هوية ثلاثة أشخاص من عناصر الحوثي، مضيفا، إن سيارة من نوع "هيلوكس" كانت تقل ثلاثة أشخاص، تم فيها ضبط أسلحة ومنشورات ولوحات وسيديهات تروج لأفكار الحوثيين، وتبين منها أن الأشخاص الثلاثة من جماعة الحوثيين.
قالت مصادر مطلعة، إن قائد حركة التمرد الحوثية في شمال اليمن عبد الملك الحوثي، أصيب إثر غارة جوية سعودية، نقل على إثرها للعلاج في دولة أفريقية قريبة.
وكان الطيران السعودي قد واصل غاراته الجوية على مصادر نيران الحوثيين على الحدود السعودية اليمنية، الذين يواصلون هجماتهم على المراكز السعودية الحدودية منذ أكثر من شهر ونصف.
وبحسب المصادر، فإن عشرات الطلعات الجوية السعودية تشن على الشريط الحدودي، في ملاحقة مستمرة للإمدادات العسكرية والبشرية للحوثيين المتجهة للخطوط الأمامية نحو الحدود السعودية، في حملة قوية زادت وتيرتها خلال اليومين الماضيين وهو ما أدى إلى إصابة عبد الملك الحوثي