زنوبيا

ملكة تدمر. حكمت باسم ابنها بعد مقتل زوجها أذينة (أودناثوس)، الذي كان موالياً للرومان. وبسطت رقعة مملكتها، متحدية الإمبراطورية الرومانية، فضمت شرقي آسيا الصغرى وسوريا والجزء الشمالي من بلاد الرافدين ومصر. أكسبها ذلك عداء الإمبراطور أورليان، الذي تمكن من هزيمة جيوش تدمر في أنطاكية، ثم في حمص القريبة من تدمر. حاولت زنوبيا الفرار مع ابنها وهب اللات، إلا أنها سقطت أسيرة في يد الجيش الروماني وسيقت إلى روما، حيث أمضت بقية حياتها، ويقال أنها انتحرت في الأسر. استسلمت تدمر لقوات أورليان بعد أسر زنوبيا، وعندما ثار التدمريون عام 273، دمر الرومان المدينة.توفيت 277 أو 285