محادثات كوبنهاغن في جمود تام

صرح دبلوماسيون ان المفاوضات وصلت الى طريق مسدود مساء الاربعاء بعد يوم ضائع قبل ثمان واربعين ساعة من الموعد المحدد لابرام اتفاق حول المناخ.وقالت سكرتيرة الدولة الفرنسية لشؤون البيئة شانتال جوانو مساء الاربعاء ان المفاوضات الجارية في كوبنهاغن للتوصل الى اتفاق عالمي حول المناخ الجمعة اثناء قمة رؤساء الدول "في جمود تام"، و"قد خسرنا تقريبا يومين من التفاوض".وعبر الوزير البريطاني للتغير المناخي اد ميليباند من جهته عن قلقه الشديد.وقال في مؤتمر صحافي "ان الناس يمكن ان يقتلوا هذه العملية، ان قتل اتفاق بسبب مسائل اجرائية امر بالغ الخطورة".وحذر من ان "كل شيء معلق على مسائل مساومات اجرائية"، لكنه استطرد "اعتقد ان اتفاقا طموحا لا يزال امرا ممكنا لكن مع الكثير من العمل".وقال مندوب اوروبي ان نائبة رئيس المؤتمر كوني هيدغارد كانت تقوم بمشاورات جديدة على مستوى ضيق -اقل من عشر دول- حول مسائل اجرائية تتضمن تعليقا جديدا للاعمال.واضاف "كل شيء يجري في الكواليس وهذا تكتيكي بصورة اساسية"، مؤكدا "يشتبه بان الولايات المتحدة تتحرك في الخفاء للتأثير على العملية، لكن الاوروبيين متربصون وراءها وهم في النهاية ليسوا مستائين".واتهمت الدول النامية عند منتصف النهار هيدغارد باعداد نص للمفاوضات لا يأخذ بالاعتبار نتائج مجموعات العمل وحذرت من ان مثل هذه الخطوة ستكون غير مقبولة.واجرت هيدغارد ايضا مشاورات مع ممثلي مجموعة 77 وهي ائتلاف من 130 من الدول النامية.وقالت دبلوماسية رفيعة المستوى باستياء "ان الرئاسة الدنماركية بصدد قيادة المؤتمر الى الفشل، من خلال رغبتها وضع قاعدة تفاوض جديدة باي ثمن على الطاولة بدون اخذ ما هو موجود بالاعتبار".وقال المندوب السويسري جوزيه روميرو "في هذه المرحلة لا يمكن قطعا توقع افضل من بيان سياسي مع تفويض لمواصلة العمل. لن يكون هناك اي شيء هام للاعلان" مساء الجمعة