الطيران اليمني يقصف اجتماعا لقيادات التمرد الحوثي

قتلت مجموعة من القيادات الحوثية في قصف للطيران الحربي اليمني لأوكار التمرد في مديرية برط العنان، فيما تواصلت لليوم الثالث على التوالي المواجهات العنيفة بين عشرات المسلحين من أتباع زعيم التمرد عبد الملك الحوثي وقوات الجيش والأمن بمدينة صعدة.
وأعلنت وزارة الداخلية أن الطيران الحربي وجه ضربات دقيقة وموجعة لأوكار التمرد الحوثية التي يتزعمها عبده ناجي أبو رأس في مديرية برط العنان في قصف.
وأوضحت في بيان أن قصف الأوكار الإرهابية كان دقيقا وفاعلا وأن العشرات من الحوثيين قتلوا وأصيبوا جراء القصف الذي أنصب بصورة دقيقة ومباشرة.
وذكرت مصادر محلية، أن القصف استهدف تجمعا لعدد من قادة التمرد كانوا داخل منزل القيادي في التمرد حسن محمد حميقان، حيث قتل جميع من كانوا في المنزل من قادة التمرد الذين كانوا يخططون لشن عمليات تخريبية وإرهابية داخل المحافظة، مشيرة إلى أن الحوثيين كانوا يستخدمون المنزل مقرا لإدارة عملياتهم لتهريب مساعدات لمقاتلي الحوثي في حرف سفيان وصعدة.
وألقت أجهزة الأمن القبض على 10 من أتباع الحوثي خمسة منهم ممن حاولوا الفرار إثر القصف الجوي على برط العنان إلى مديرية الزاهر، وخمسة قبض عليهم في كل من صنعاء ومحافظة الحجة.
من جهة أخرى، قال مصدر قبلي إن القوات الحكومية دمرت ثلاثة مخازن للأسلحة والذخائر ومصنعا للمتفجرات تابعة للمتمردين، وتم ضرب أكثر من 30 في المئة من المنازل التي يتحصنون فيها، وسقط قتلى وجرحى من الجانبين بينهم القيادي في التمرد محمد المحيا الذي لقي مصرعه بالإضافة إلى ثلاثة من مرافقيه أثناء مواجهات في صعدة القديمة.
وأضاف أن 16 متمردا بينهم 10 قتلوا بقذيفة مدفعية حيث كانوا يتمترسون تحت حمامات أحد المساجد في حي الدرب، فيما قتل ثلاثة جنود وأصيب 13 آخرون، وقتل اثنان من رجال القبائل الموالين للحكومة وأصيب 7 آخرون، وسلم 15 متمردا أنفسهم للجيش