كرزاي يعرض القسم الأكبر من تشكيله الحكومي أمام البرلمان الأفغاني

يعرض الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، الذي يواجه ضغوطا غربية كبرى لمكافحة الفساد، قسما من تشكيلة حكومته الجديدة، التي طال انتظارها، على البرلمان اليوم لنيل الثقة كما أعلن متحدث رئاسي.
ويواجه الرئيس الأفغاني الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية من خمس سنوات إثر انتخابات سادتها الفوضى وأعمال التزوير ضغوطا محلية وخارجية كبرى لتشكيل حكومة تتمتع بالشفافية للمساعدة على إنهاء تمرد حركة طالبان المستمر منذ ثماني سنوات.
وقال سياماك هراوي أحد المتحدثين باسم الرئاسة الأفغانية إن الرئيس ينوي عرض بعض أعضاء تشكيلة الحكومة الجديدة على البرلمان الثلاثاء، وأضاف سيتم الإعلان على الأرجح عن قسم كبير من وزراء الحكومة المقبلة.
ويفترض أن يمنح البرلمان الثقة للحكومة عبر التصويت على الثقة قبل أن تتمكن من بدء عملها، فيما يأمل محللون بأن تتمكن الحكومة المقبلة أخيرا من مباشرة العمل بعد اشهر من الشلل السياسي في البلاد.
وقد أرجأ البرلمانيون بدء عطلتهم الشتوية، لكن أحد النواب شكك في أن يتمكن المجلس الذي يضم 241 نائبا من منح الثقة للحكومة بهذه السرعة، وقالت شكرية باراكزي من غير المرجح أن يحصل ذلك لأنه غير مدرج على جدول الأعمال، سيناقش رؤساء اللجان البرلمانية الأمر خلال اجتماعاتهم وسيتخذون قرارا نهائيا.
وأعلن القصر الرئاسي أن الأمر يعود للبرلمان لاتخاذ قرار حول موعد جلسة المناقشة وإجراء تصويت على الثقة، وقال هراوي سنرسل اللائحة ثم يعود الأمر للبرلمان لاتخاذ قرار حول موعد مناقشة الثقة.