مقتل 43 باكستانيا في هجمات جديدة

لاهور/ قتل 43 شخصا على الأقل في باكستان، في ثلاثة اعتداءات، أحدها عند مدخل محكمة بيشاور، واثنان آخران في سوق مكتظة في لاهور.
وانفجرت قنبلتان بفارق ثلاثين ثانية في سوق في لاهور، إحداهما أمام مصرف والأخرى أمام مركز للشرطة على بعد 30 أو 40 مترا من الأولى، كما أوضح الضابط في الشرطة محمد خالد.
وقال الدكتور رمضان نصير مدير عام الإنقاذ لقد نقلنا جثث ال33 شخصا و95 جريحا إلى عدة مستشفيات، وأعلن قائد شرطة لاهور محمد برويز راثور أنه يخشى من حصيلة أكبر لأن السوق الأكثر شعبية في لاهور كانت مكتظة وتقع في وسط هذه المدينة التي تعد نحو ثمانية ملايين نسمة.
وصباحا، حاول انتحاري في بيشاور الدخول عنوة إلى محكمة، لكن رجال الشرطة المكلفين الحراسة منعوه وفجر القنبلة التي كان يحملها فقتل عشرة أشخاص على الأقل، بحسب بشير بيلور الوزير دون حقيبة في مقاطعة الحدود الشمالية الغربية.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه الهجمات، لكن الغالبية الساحقة من الاعتداءات التي قتلت اكثر من 2600 شخص في اقل من عامين ونصف العام في البلاد، نفذتها حركة طالبان الباكستانية التي أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة، أو مجموعات متحالفة معها.
وتكثفت بقوة وتيرة هذه الهجمات، الانتحارية في غالبيتها، في غضون شهر ونصف الشهر منذ أن شن الجيش هجوما واسع النطاق في إقليم وزيرستان الجنوبية القبلي على الحدود مع أفغانستان والذي يشكل ابرز معقل لحركة طالبان الباكستانية.