دعوات يمينية لاستئصال الاسلام في أوروبا

فيما اعتنق اكثر من 14 ألف بريطاني الديانة الاسلامية، دارت اشتباكات عنيفة بين رجال الشرطة البريطانيين ومتظاهرون رددوا شعارات مناهضة للدين الإسلامي في شوارع مدينة "نوتنغهام" الانجليزية، وسط تنامي الدعوات لإستئصال الوجود الإسلامي في أوروبا.ويبدو أن "معركة العقيدة" بدأ لهيبها يستعر في أوروبا خاصة بعد حظر سويسرا بناء مآذن المساجد، واستطلاع آخر فرنسي يظهر تنامي أعداد الرافضين لبناء مساجد في البلاد، ظهر في بريطانيا آخرون يدعون إلى "إستعادة بلادهم من سيطرة الإسلام المتطرف" على حد تعبيرهم.وقالت مصادر إعلامية بريطانية إن الشرطة اشتبكت مع مشاركين في مظاهرة مناهضة "للاسلام" شارك فيها قرابة 500 متظاهر ينتمون إلى رابطة الدفاع الانجليزية التي نظمت عدة مظاهرات ضد الاسلام خلال الأشهر الماضية.وقالت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية إن المتظاهرين رددوا شعارات مثل "نريد استعادة بلدنا" في اشارة للمخاوف التي يحملها اليمين المتطرف في بريطانيا بشأن ارتفاع عدد المهاجرين الأجانب.وقالت الشرطة البريطانية إنها اعتقلت 11 شخصا وأن شرطية اصيبت بجروح طفيفة في المصادمات.وتظهر المسيرة الأخيرة في بريطانيا، تنامي "العداء للإسلام" في أوروبا وذلك بعد عدة حملات قادها اليمينيون ضد المعتقدات الإسلامية، خاصة بعد اعتناق بعض البريطانيين الديانة الاسلامية.يذكر ان شقيق وزير خزانة حكومة الظل البريطانية اعتنق الاسلام مؤخرا ليتزوج من حبيبته طبيبة التجميل التى ولدت فى بنجلاديش والتى تربطه بها علاقة منذ 14 عاما حيث كان قد التقى بها فى الجامعة.وتؤكد صحيفة " صنداي تايمز " البريطانية على انتشار الإسلام في صفوة المجتمع البريطاني مشيرة الى أن أكثر من 14 ألف بريطانيا أبيض قد اعتنقوا الدين الإسلامي بعدما خيبت القيم الغربية آمالهم.ولم تخل حتى مباراة في الملاكمة من هذه النزعة حيث اكتسبت المواجهة بين الملاكمين البريطاني أمير خان والأمريكي ديمتري ساليتا طابعا عقائديا، مع تشجيع العشرات من أتباع الديانة اليهودية لساليتا، في حين روج عدد من الشبان المسلمين لخان باعتباره يمثل معتقداتهم الدينية في هذه المباراة.واحتفظ بطل العالم للوزن الخفيف، البريطاني أمير خان، اللاعب المسلم المعروف بالتزامه الديني، باللقب بعد فوزه على منافسه الأمريكي ديمتري ساليتا، الذي ينتمي إلى المذهب "الأرثودكسي" المتشدد في الديانة اليهودية، بعد 76 ثانية من بدء الجولة الأولى من المواجهة التي لقبت بـ"معركة العقيدة" بمدينة "نيوكاسل" البريطانية.ونجح خان في طرح ساليتا، الملقب بـ"نجمة داود" أرضاً ثلاث مرات قبيل أن يوقف الحكم المواجهة بعد دقيقة و16 ثانية من انطلاقها، لينجح بذلك في أول دفاع له عن اللقب الذي حمله بعد هزيمة الأوكراني، أندريه كوتلنيك، في يوليو/ تموز.