على سفر

تشهد بلادنا هذه الفترة عودة الجالية التونسية بالخارج الى ارض الوطن وهو ما نلاحظه سنويا في بلادنا مما يساعد على تدعيم التواصل بينهم وبين الاهل والوطن.
ولا شك أن اغلب مواطنينا العائدين من الخارج يشتاقون الى مناخ تونس لذلك فبعضهم يخصص كامل فترة اجازاته للتجوال والترفيه عن نفسه والتمتع بالبحر وبنسماته ولكنه يغفل عن بعض الامور التي يمكن ان تفيده بدرجة اولى وتفيد بلادنا في الوقت نفسه.
اذ تسعى الدولة باستمرار لتعريف كل الجالية المقيمة بالخارج بفرص اكبر للمشاركة في التنمية سواء عبر الاستثمار المباشر او عبر الشراكة مع بعض رجال الاعمال في مختلف المجالات وبالتالي يكون قد افاد واستفاد، كما يمكنه تدعيم صلته ببلاده ليستمر ذلك كل صائفة من خلال بعض الطرق الاخرى التي تفيد الناشئة المقيمة بالخارج في المستقبل على غرار تسجيلهم باحد المراكز التي تهتم بتعليم اللغة العربية في فترات محددة من العطلة وتعريفهم بكل ولايات الجمهورية وما تتميز به بلادنا من عادات وتقاليد وذلك لتثبيت الهوية التونسية لدى الأطفال.
وتجدر الاشارة الى الدور الكبير الذي يضطلع به مواطنونا بالخارج في تدعيم صلتهم ببلادنا من خلال الاستثمار وتنشئة أبنائهم على حب تونس.الأسرة التونسية المهاجرةإجراءات رائدة لتيسير اندماجها ببلدان الإقامة
تتمتع الأسرة التونسية بالخارج بمختلف مكوّناتها برعاية كبيرة من قبل الوطن، وتتجلى هذه الرعاية الموصولة من خلال تخصيص يوم وطني للتونسيين بالخارج والمتابعة الدورية لأوضاعها ولظروف عيشها والدفاع عن حقوقها عند ابرام اتفاقيات التعاون مع البلدان الصديقة والشقيقة وكذلك عبر ادراج محور خاص بها في البرنامج الرئاسي لتونس الغد تحت عنوان : «التونسيون بالخارج تواصل حضاري وسند للتنمية».
وقد شهدت الهجرة التونسية، تغيّرات عميقة شملت تركيبتها الديمغرافية حيث تتميز بتطور مستمر لعدد الأسر (142،017 سنة 2005) وبارتفاع نسبة المرأة وحجم الأجيال الجديدة للهجرة.
ونظرا للقناعة الراسخة بأهمية الدور المحوري والمصيري للأسرة في تنشئة الأبناء في المهجر وما يتطلبه من وعي عميق لدى الوالدين بما يجب تلقينه للأبناء من قيم بلد الإقامة وقيم بلد الأصل قصد ترسيخ الهوية الوطنية لدى الاجيال الناشئة وضمان الاندماج الناجح في بلد الإقامة، تعمل وزارة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والمسنين كشريك الى جانب بقية الشركاء الحكوميين ومنهم بالاساس وزارة الشؤون الخارجية ووزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج وديوان التونسيين بالخارج ومكونات المجتمع المدني سواء بتونس أو بالخارج على توفير أفضل الخدمات لفائدة أفراد الأسرة التونسية بالخارج وضمان حسن الإحاطة بأوضاعها وتعزيز تواصلها بالوطن.
تعزيز دور الأسرة المهاجرة
تمّ بمقتضى الأمر عدد 1961 المؤرخ في 5 جويلية 2005 المتعلق بتنظيم وزارة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والمسنين إحداث مصلحة الأسرة المهاجرة التي تهدف الى التعرف على مشاغل الأسر المقيمة بالخارج وتوعية المرأة المهاجرة بدورها الاقتصادي الهام وبأهمية تماسك الأسرة والحفاظ على استقرارها.
وقد نظمت الوزارة بالتنسيق مع السفارات والبعثات الديبلوماسية التونسية بالخارج عدة ندوات وفضاءات حوار ومجموعة من الموائد المستديرة في فضاءات الأسرة بالخارج حول مواضيع تتعلق بالنواحي الاجتماعية للأسرة الى جانب ادراج محاور تتعلق بالاسرة ضمن فعاليات الندوة السنوية الوطنية للتونسيين بالخارج.
هذا وتمثل جائزة رئيس الجمهورية للنهوض بالاسرة التي أحدثت في 13 جويلية 1992 آلية من أهم الآليات لتشجيع مكونات المجتمع المدني والمؤسسات المتدخلة في المجال الأسري. ولمزيد تدعيم الأسرة المهاجرة، تمّ في سنة 1999 إحداث صنف خاص من هذه الجائزة الرئاسية لفائدة الجمعيات العاملة في مجال العناية بالأسرة المهاجرة وضبط مقاييس اسنادها ومنها قيام الجمعيات المترشحة بأنشطة وبرامج في مجال مساعدة الأسرة على الاندماج في بلدان الإقامة مع المحافظة على جذورها الوطنية، بما يؤكد قناعة تونس الراسخة بأن لمكونات المجتمع المدني أهمية أساسية في تجسيم التوجهات الوطنية الراعية للجالية التونسية المقيمة بالخارج.
وتسعى وزارة شؤون المرأة والاسرة والطفولة والمسنين الى دعم الشراكة مع جمعيات ومنظمات تونسية تعمل بالخارج لدعم هذه الانشطة وتوسيع الفائدة منها الى أكبر عدد ممكن من الأسر.
هذا واستفادت الأسرة التونسية المهاجرة بالآليات التي وضعتها الدولة لمتابعة أوضاع الأسرة التونسية أينما كانت على غرار منظومة رصد أوضاع الأسرة التي تهدف الى رصد ومتابعة أوضاع الأسرة التونسية داخل البلاد وخارجها وتوفير كشف حول مختلف المتغيرات والمؤشرات الأساسية المتعلقة بوضع الأسرة في المجتمع بما يساعد على تطوير سياسات النهوض بها على أسس مستقبلية استراتيجية وثابتة.
منتدى أصحاب الأعمال التونسيين بالخارج
أهمّ المقترحات وخطط العمل المستقبلية لدعم دور الجاليةتمخضت اشغال الدورة الحادية عشرة لمنتدى اصحاب الاعمال التونسيين المقيمين باوروبا الذي انتظم مؤخرا بالعاصمة الفرنسية باريس واشرف عليه كل من السيد وزير الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة الى جانب المدير العام لديوان التونسيين بالخارج، على عدة مقترحات وتوصيات وخطط عمل من شأنها تقريب المسافة بين رجال الاعمال المهاجرين وطرق الاستثمار على أرض الوطن اضافة الى دعم دورهم في النهوض بالتنمية الوطنية.
ومن بين اهمّ هذه التوصيات نذكر:
ـ تطوير الحوافز المالية والجبائية لمزيد تشجيع الجالية على الرفع من تحويلاتها المالية واقرار اجراءات خاصة بالمستثمرين التونسيين بالخارج وباعثي المشاريع المشغلة وذات القيمة المضافة العالية بارض الوطن.
ـ بعث صندوق يمول من قبل التونسيين بالخارج لمساعدة المؤسسات المتجددة على الاستثمار بتونس.
ـ تدعيم وتطوير الاعلام المختصّ في المجال الاقتصادي والتجاري والارتقاء بآلياته ومزيد العمل على توفير المعلومة الاقتصادية.
ـ مواصلة العمل من اجل تعزيز دور جمعيات الكفاءات واصحاب الاعمال التونسية بالخارج ومساعدتها على بلورة برامج ميدانية.
ـ تكثيف اللقاءات الدورية والندوات الخصوصية مع اصحاب الاعمال والمهن الحرة والتجار التونسيين المقيمين بالخارج وضمان التواصل معهم عبر مختلف وسائل الاتصال الحديثة.
ـ ارساء شبكات فاعلة لتيسير التواصل والتعامل مع هياكل الاحاطة ومختلف الاطراف التنموية بتونس وبلدان الاقامة.
ـ تقوية الواعز الوطني لدى التونسيين بالخارج لضمان مساهمة اكبر في المجهود الوطني للادخار والاستثمار والنهوض بالتصدير من اجل الحدّ من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية العالمية.
ـ القيام بدراسة معمقة حول الاستثمار المنجز من قبل التونسيين بالخارج بارض الوطن لتقديمه والتفكير في كيفية دعمه واستنباط الاليات الناجعة لتطويره.
وتعكس هذه التوصيات التي تعمل السلط المشرفة على تنفيذها، مدى استعداد رجال الاعمال والمستثمرين التونسيين المقيمين بالخارج على المساهمة في التنمية الوطنية الشاملة اضافة الى عمل كل القطاعات الاقتصادية في تونس على تشخيص مكامن الاستثمار الناجع والذي يمكّن من جلب رؤوس الأموال وتوفير مواطن الشغل وتعتبر قنوات التواصل بين رجال الاعمال التونسيين المقيمين بالخارج بارض الوطن اهم عامل لتطوير هذه المساهمة.
خدمات وامتيازات لفائدة المهاجرين
الامتيازات الممنوحة للاستثمارات المتعلقة بتعاطي مهنة الكشف والخبرة في الاقتصاد في الماءباعتبارها أنشطة خدمات متعلقة بالدراسات والخبرات والمعونة تتمتع الاستثمارات في المعدات والتجهيزات اللازمة للقيام بالكشف على النظم المائية مثل آلات القيس والعد وكاشفات التسربات والبرمجيات بالامتيازات الجبائية المشتركة المنصوص عليها بالفصول 7 و8 و9 من مجلة تشجيع الاستثمارات الذي يوفر مجموعة من الحوافز الجبائية.
وينتفع الأشخاص الطبيعيون أو المعنويون المكتتبون في رأس المال الاصلي للمؤسسات الخاضعة لأحكام مجلة تشجيع الاستثمارات أو في الزيادة في رأس مالها بطرح المداخيل أو الأرباح التي يقع استثمارها وذلك في حدود %35 من المداخيل أو الأرباح الصافية الخاضعة للضريبة.
ـ تنتفع الشركات التي تخصص كل أرباحها أو جزء منها لاستثمارها صلب المؤسسة بطرح الأرباح المستثمرة في حدود %35 من الارباح الخاضعة للضريبة على الشركات.
ـ يمكن للمؤسسات اختيار نظام الاستهلاكات التنازلية بعنوان التجهيزات التي تفوق مدة استعمالها السبع سنوات.
ـ تتمتع المعدات الموردة التي ليس لها مثيل مصنوع محليا بالإعفاء من المعاليم الديوانية وتوقيف العمل بالأداءات المماثلة والمعلوم على الاستهلاك وتوظيف الأداء على القيمة المضافة بنسبة %10.
ـ تتمتع المعدات المصنوعة محليا بتخفيض الاداء على القيمة المضافة والمعلوم على الاستهلاك الى حدود %10 فقط. بمناسبة العودة الصيفية لأبناء الجالية التونسية
انطلاق ضبط مراكز تعليم اللغة العربية خلال العطلةانطلقت منذ اسابيع رحلات العودة الى أرض الوطن وما صاحبها من استعدادات لا سيما ظروف الاستقبال في الموانيء والمطارات وعلى متن البواخر اضافة الى القنصليات والسفارات التونسية في مختلف بلدان الإقامة كما قامت السلط المشرفة بتسهيل شؤون التونسيين العائدين الى ارض الوطن وضمان الراحة والأمان في سفراتهم ومن جانب آخر قام ديوان التونسيين بالخارج بالتعاون مع المندوبيات الجهوية الراجعة له بالنظر بضبط وتحديد مراكز دروس تعليم اللغة العربية لفائدة ابناء الجالية خلال العطلة الصيفية فمن جهتها تعتزم المندوبية الجهوية لولايتي تونس واريانة فتح اربعة مراكز هي المدرسة الابتدائية قرطاج تانيت بقرطاج حنبعل اضافة الى المدرسة الابتدائية نهج مرسيليا بتونس والمدرسة الابتدائية شارع فرحات حشاد باريانة الى جانب المدرسة الابتدائية شارع الحبيب بورقيبة بباردو ووضعت المندوبية على ذمة الاولياء الراغبين في تسجيل أبنائهم بهذه المراكز كل التسهيلات سواء كان ذلك عبر الاتصال بمقر المندوبية او عبر بريدها الالكتروني على العنوان [email protected]
وضبطت المندوبية الجهوية لديوان التونسيين بالخارج بولاية نابل حوالي 12 مركزا هي المدرسة الابتدائية ابن خلدون بالنسبة لنابل المدينة والمدرسة الابتدائية طارق بن زياد بدار شعبان الفهري اما مدينة بني خيار فوقع الاختيار على المدرسة الابتدائية المنار في حين تفتح المدرسة الإبتدائية ساحة السوق لابناء التونسيين بالخارج في مدينة قربة كما اختارت المندوبية المدرسة الابتدائية زهيوة لمنزل تميم والمدرسة الابتدائية حي الرياض لقليبية والمدرسة الابتدائية العربي زروق بالنسبة لبني خلاد في حين تفتح مدينة الحمامات المدرسة الابتدائية التحرير.
اما جهة الميدة من ولاية نابل فقد كان نصيبها اربعة مدارس ابتدائية هي المدرسة الابتدائية 2 مارس، المدرسة الابتدائية المعيصرة، المدرسة الابتدائية الخلائفة علاوة على المدرسة الابتدائية فرتونة ويمكن للأولياء الراغبين في تسجيل أبنائهم لمتابعة دروس اللغة العربية خلال عطلة الصيف الإتصال بالمندوبية على عنوانها الإلكتروني : Ote [email protected]
وينتظر ان تستكمل كافة المندوبيات الجهوية لديوان التونسيين بالخارج ضبط مراكز تعليم اللغة العربية لانجاح الموسم في مختلف مستوياته.