102 قتيلا بانفجار في ملهى ليلي روسي واستبعاد لعمل ارهابي

أدى انفجار عرضي في ملهى ليلي بروسيا الى مقتل ما لا يقل عن 102 شخصا وذلك نتيجة للألعاب النارية وقد استبعد الأمن وجود عمل ارهابي بل رجح انه ناتج عن فشل في اخماد الحريق.ل وزير الصحة في منطقة بيرم ديمتري تريشكين لوكالة انترفاكس "حسب المعطيات الحالية فان 102 شخصا لقوا حتفهم بينهم 7 في المستشفى وتم نقل 140 الى المستشفيات بينهم 85 في حالة الخطر". واضاف ان "الجرحى يعانون من حروق من الدرجة الثانية ومن الاختناق بمادة الكربون".واستبعد المسؤولون اي عمل ارهابي. وقال متحدث باسم لجنة التحقيق التابعة للمحكمة هو فلاديمير ماركين لوكالة انترفاكس ان "الحادث نجم عن انتهاك التعليمات حول استعمال المواد المتعلقة بالاسهم النارية".واعلن مصدر في الشرطة المحلية لوكالة ايتار تاس ان الانفجار دمر الملهى الليلي حيث كان حوالى 200 شخص معظمهم من موظفي الملهى وعائلاتهم يحتفلون بالذكرى الثامنة لاقامة الملهى، حسب ما اعلنت الشرطة المحلية لوكالة ايتار تاس. 
 وقال وزير الاوضاع الطارئة في منطقة بيرم ايغور اورلوف ان "سهمين ناريين اطلقا وانفجر احدهما في سقف من البلاستيك ما ادى الى اندلاع الحريق. ساد الذعر وقضى القتلى احتراقا او اختناقا". ومن ناحيته، قال حاكم منطقة بيرم اوليغ تشيركونوف لمحطة التلفزيون الاخبارية فستي 24 "حسب علمي، الامر لا يتعلق بعمل ارهابي، انه حريق".وعرضت قناة فيستي-24 التلفزيونية الرسمية الروسية مشاهد لجثث متفحمة مكومة فوق بعضها في الشارع الذي غطته الثلوج امام الملهى. وعرضت القناة نساء في ملابس سهرة فاخرة يحملن على محفات وقد غطتهن الدماء في الوقت الذي تجمع فيه عشرات من رجال الشرطة.من جانبه شكل رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين لجنة برئاسة وزير الطوارئ سيرغي شويغو لمتابعة تفاصيل الحادث. ووفقا للمتحدث باسم رئيس الوزراء دميتري بيسكوف، فانه من المنتظر ان يصل في الساعات القليلة القادمة وزير الطوارئ  سيرغي شويغو ووزير الداخلية الروسي رشيد نورعلييف لمساعدة الضحايا ولتحديد أسباب المأساة. وكان 200 شخص على الاقل يتناولون العشاء في الملهى عندما وقع الانفجار.ونقلت وكالة ايتار تاس للانباء عن وحدة التحقيق الرئيسية التابعة للمدعي العام قولها "اننا لا نتحدث عن هجوم ارهابي اننا نتحدث عن فشل في اتباع اجراءات مكافحة الحريق." واعتبرت الالعاب النارية احد اسباب حريق شب في ناد ليلي كبير في بانكوك مما ادى الى مقتل 65 شخصا في يناير كانون الثاني. ويأتي هذا الانفجار في اعقاب تفجير قطار الاسبوع الماضي مما ادى الى مقتل 26 شخصا واصابة اكثر من 100 في قطار كان مسافرا بين موسكو وسان بطرسبرج اعلن متشددون اسلاميون شيشان مسؤوليتهم عنه.