عشرات الجرحى والمعتقلين في قمع الاحتلال لمسيرات مناهضة للجدار

مستوطنون يهاجمون قرية قرب نابلس وقوات الاحتلال تغلق معابر قطاع غزةأصيب أمس العشرات من أهالي قرى بلعين ونعلين في محافظة رام الله والمعصرة في محافظة بيت لحم ونشطاء سلام ومتضامنون أجانب اثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرات الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان.
ورفع المشاركون في مسيرة دعت اليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين الأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بسياسة الاحتلال الاستيطانية، وأخرى تندد بالاعتداء على البيوت المقدسية، وتدعو إلى وقف حملات الاعتقال والإفراج عن كافة المعتقلين.
وجاب المتظاهرون شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الوطنية، الداعية إلى الوحدة ونبذ الخلافات، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال، وتوجهوا بعد ذلك نحو الجدار، حيث كانت قوة عسكرية من جيش الاحتلال الإسرائيلي تكمن لهم وراء المكعبات الإسمنتية خلف الجدار، بعد أن قامت بإغلاق بوابة الجدار بالأسلاك الشائكة، وعند محاولة المتظاهرين العبور نحو الأرض الواقعة خلف الجدار التي يملكها أهالي بلعين، قام الجيش بإطلاق القنابل الغازية نحوهم، مما تسبب في حدوث العشرات من حالات الاختناق.
وفي قرية نعلين المجاورة غرب رام الله، اصيب مواطن في التاسعة عشر من عمره برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال التظاهرة الأسبوعية المناهضة للجدار.
وأفادت وكالة الإنباء الفرنسية نقلا عن شهود عيان، أن مواجهات وقعت بين المتظاهرين وجيش الاحتلال الإسرائيلي الذي أطلق احد جنوده عيارا ناريا أصاب الشاب حسن نافع (19 عاما) في أسفل البطن.
وفي قرية المعصرة جنوب بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال شابا خلال المسيرة الأسبوعية المنددة بجدار الفصل العنصري المقام على أراضي المواطنين فيها.
وكانت المسيرة التي جاءت إحياء بمناسبة يوم المعاق العالمي، قد انطلقت من امام جامع القرية بعد صلاة الجمعة باتجاه الأراضي المصادرة لصالح بناء الجدار، ورفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية واليافطات اتي كتب عليها عبارات تطالب المجتمع الدولي التدخل ووقف بناء جدار الفصل وكل أشكال الاستيطان، قبل ان يعترضها جنود الاحتلال ويمنعون المشاركين فيها من التقدم، ويعتدون عليهم بالضرب المبرح، حيث اعتقلوا الشاب رامي بريجية (24 عاما).
ونظم المشاركون اعتصاما ألقيت فيه العديد من الكلمات والتي أكدت على ضرورة إعطاء المعاقين الفرصة الكاملة ودمجهم في المجتمع كجزء لا يتجزأ منه.
إلى ذلك، هاجم مستوطنون متطرفون، قرية عصيرة القبلية جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية، وحاصروا منزلين فيها.
وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، إن مستوطنين مسلحين من مستوطنة "يتسهار" حاولوا اقتحام منزلين مأهولين في القرية. وأشار إلى أن اشتباكات جرت بين سكان القرية وبين المستوطنين لثنيهم عن التوغل داخل الأحياء.
ونقل دغلس عن شهود عيان قولهم، إن أجواء من التوتر الشديد سادت القرية التي غالبا ما تتعرض لهجمات يومية من قبل المستوطنين الذي يسكنون في مستوطنة "يتسهار، معقل غلاة المتطرفين.
وتعرضت قرية بورين القريبة من عصيرة لهجوم مماثل قبل أيام لم يبلغ خلاله عن إصابات.
وكان عشرات المستوطنين استولوا عشية عيد الأضحى، على عشرات الدونمات الزراعية قرب قرية يانون شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية، وفي وقت لاحق استولوا على نبع مياه قريب من قرية دير الحطب.
وصدر تعميم داخل مستوطنات شمال الضفة الغربية يدعو إلى القيام بأعمال عربدة ومسيرات وإغلاق الطرق بين المدن الفلسطينية.
سلطات الاحتلال أغلقت أمس المعابر التجارية الثلاثة المؤدية الى قطاع غزة. وقال رئيس لجنة إدخال البضائع إلى قطاع غزة رائد فتوح، في تصريح له أمس، ان سلطات الاحتلال أغلقت جميع المعابر التجارية المتمثلة في معبر كرم أبو سالم (كيرم شالوم) جنوب شرق القطاع والشجاعية (ناحل عوز) والمنطار (كارني) شرق مدينة غزة.
وكانت سلطات الاحتلال قد فتحت أمس معبري كرم ابو سالم والمنطار لادخال مساعدات وبضائع وشاحنات الى سلطة الطاقة، فيما ابقت على معبر ناحل عوز مغلقا.
في غضون ذلك، ذكر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في تقريره الأسبوعي إن قوات الاحتلال نفذت 14 عملية توغل في الضفة الغربية واعتقلت 20 فلسطينيا من بينهم ستة أطفال.
وأكد التقرير أن قوات الاحتلال لازالت تقوم بإجراءات تهويد القدس الشرقية المحتلة وممارسة الأعمال الاغتصابية واعتداءات المغتصبين تتواصل في الضفة.
ولفت الى أن قوات الاحتلال تصدر المزيد من إخطارات هدم المنازل بادعاء بنائها دون الحصول على تراخيص، فيما قام المستوطنون بالاستيلاء على سبعين دونما من أراضي قرية يانون شرق مدينة نابلس .
وأشار التقرير الى أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة مدنيين فلسطينيين من بينهم طفل على الحواجز العسكرية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية، فيما قامت باعتقال مواطن فلسطيني على معبر بيت حانون أثناء توجهه للعلاج في مدينة القدس الشرقية.