980 أسيراً فلسطينياً مقابل شليت

كشفت النيابة العامة الإسرائيلية في رسالة وجهتها إلى المحكمة العليا ترد فيها على التماس يتعلق بالتعتيم على المفاوضات المتعلقة بتبادل الأسرى مع حركة «حماس» أن المفاوضات بين إسرائيل والحركة، بوساطة ألمانية، تتمحور حول الإفراج عن 980 أسيراً فلسطينياً بينهم 450 أسيراً شملتهم قائمة «حماس»، مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شليت.ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن النيابة العامة الإسرائيلية قولها إنه «في إطار اتفاق مع حماس سيتيح عودة شليت، فإننا نرد أن الحديث يدور عن إمكانية مبدئية لإطلاق سراح حوالي 450 أسيراً سلمت حماس أسماءهم والذين يتم التدقيق في إمكانية إطلاق سراحهم بشكل مفصل وفقاً لاعتبارات مختلفة».وقالت النيابة العامة إن المرحلة الثانية من الصفقة «وكبادرة حسن نية تجاه الشعب الفلسطيني سيتم إطلاق سراح حوالي 530 ستختارهم إسرائيل ولم يتم حتى الآن بلورة قائمة الأسرى هذه، كما لم يتم بعد تحديد المعايير بهذا الخصوص».وجاء في رد النيابة العامة أن الجانبين «التزما بشكل واضح أمام الوسيط الألماني وكشرط للمفاوضات بالاحتفاظ بتفاصيل المفاوضات بسرية كاملة، وذلك من أجل تمكينه من إجراء محادثات ناجحة، وألا يتم إجراء هذه المفاوضات بواسطة وسائل الإعلام».