السويسريون يصوتون على حظر مآذن المساجد

برن  يدلي الناخبون السويسريون الأحد بأصواتهم في استفتاء يطرحه حزب يميني بهدف السعي إلي فرض حظر على بناء أي مآذن في سويسرا الواقعة في منطقة جبال الألب.وأشارت أحدث استطلاعات للرأي إلى أنه سيتم رفض الاستفتاء الذي تقدم به حزب الشعب السويسري لكن بفارق ضئيل.ويعيش في سويسرا 400 ألف مسلم يصلون في مساجد ذات مظهر متواضع وتوجد فقط أربعة مآذن في البلاد.وعارض مجلس الحكم الاتحادي السويسري بشدة الاستفتاء معربا عن قلقه من الآثار السلبية المحتمله على علاقة سويسرا بالعالم العربي وأشارت سويسرا في ذلك الصدد أيضا إلى صورة البلاد للتسامح الديني.ويسمح نظام"الديمقراطية المباشرة"في سويسرا لمجموعات من الأفراد بطرح قوانين يتم التصويت عليها من خلال استفتاءات شعبية في تجاوز للبرلمان.وتدعم المقترح جماعات مسيحية محافظة واكبر احزاب البرلمان السيوسري، حزب الشعب السويسري اليميني، ويقولون ان السماح ببناء المآذن سيؤدي الى أسلمة البلاد.ومع انه لا يوجد دليل واضح على التطرف الاسلامي في سويسرا فان مؤيدي الحظر يقولون ان وجود المآذن سيمثل نمو ايديولوجية ونظام قانوني لا يتسق مع الديموقراطية السويسرية.وقال عضو البرلمان اوسكار فرايسنجر: "ليست الماذنة بالبناء البريء، فقد استخدمت تاريخيا للدلالة على ارض الاسلام وانتشاره في الدول الاجنبية".ويضيف: "يقول المسلمون انها ديكور فقط، لكني لا اوافق على ذلك. وحين يقول رئيس الوزراء "التركي رجب طيب" اردوغان ’ان الماذنة هي حربتنا‘ فهذا يعني امرا، ولا اريد لحرابه ان تنصب هنا في سويسرا".ووجدت تلك الحجة اذنا صاغية من ناخبين في اللقاءات العامة لمناقشة اقتراح الحظر.لكنها سببت احباطا شديدا للجالية المسلمة في سويسرا، التي تصر على ان كل ما تريده هو بناء مسجد يعرف بعلامة.يقول محمود الجندي من المركز الاسلامي في زيورخ: "اننا نعتبر الماذنة رمزا لحرية العقيدة. في بعض الاحيان هناك بعض الخوف في المجتمع من الاسلام او المسلمين استنادا الى احداث سياسية، لكن عندما ياتون الى هنا ويتحدثون مع الناس ويطرحون اسئلتهم يمكنهم ان يروا ان الاسلام دين سلم مثل الاديان الاخرى".وخارج سويسرا، يتابع المراقبون الجدل حول الماذن بقلق. وطلبت منظمة العفو الدولية من الناخبين السويسريين رفض الحظر محذرة من ان منع الماذن يعتبر انتهاكا لالتزام سويسرا بحرية التعبير عن العقيدة.وهناك اشارات على ان بعض البلاد الاسلامية، التي تتمتع سويسرا بعلاقات جيدة معها، قد تقاطع سويسرا اذا اقر الحظر.وسبب الغضب انه تم انتقاء الاسلام دون غيره، حيث بنيت في سويسرا حديثا معابد السيخ وكنائس الارثوذكس الصربية فيما معابد اليهود موجودة منذ اكثر من قرن.