مقاربة ساركوزي لمسألة الهجرة “تجلب العار لفرنسا”

اتهمت الامينة العامة للحزب الاشتراكي الفرنسي المعارض مارتين اوبري الاحد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بانه "يجلب العار لفرنسا عبر طرحه وجود تعارض بين الهوية الوطنية والهجرة".وقالت اوبري خلال مؤتمر لحركة الشبان الاشتراكيين في غرينوبل "لن اسامح ابدا نيكولا ساركوزي لخلطه بين الهوية الوطنية والهجرة"، منددة بـ"الاجواء المحمومة" التي ترافق بحث مسألة الهجرة.واضافت ان "نيكولا ساركوزي يجلب العار لفرنسا عبر سعيه لطرح وجود تعارض بين الهوية الوطنية والهجرة. وهو يرتكب خطأ اذا اعتقد ان الفرنسيين سيتبعونه هذه المرة"، معربة عن "اعتزازها بكونها باسكية وفرنسية".وكان ساركوزي اطلق مطلع الشهر الحالي نقاشا خلافيا حول الهوية الوطنية وصفه بانه "ضروري ونبيل"، وكلف وزير الهجرة اريك بيسون اشراك فئات المجتمع كافة فيه.واضافت اوبري ان الحزب الاشتراكي "سيدافع عن تسوية واسعة لاوضاع الاشخاص من دون اوراق ثبوتية" على اساس معايير معينة، وهو الموضوع الذي سيناقشه المكتب الوطني للحزب الثلاثاء.وتابعت زعيمة الحزب الاشتراكي "لقد ادرك الفرنسيون ان هؤلاء الالاف من دون اوراق ثبوتية الذين يتعرضون للاستغلال في المؤسسات والذين يضربون عن العمل يجب ان يحصلوا على الاوراق" اللازمة، في اشارة الى اضراب يشارك فيه منذ الثاني عشر من تشرين الاول/اكتوبر الماضي اكثر من خمسة الاف عامل من دون اوراق في مختلف انحاء فرنسا وخصوصا في الضواحي الباريسية.