العالم يحتفل بذكرى الحرب العالمية الثانية

تقام في عدد من دول العالم الاربعاء احتفالات في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الاولى، او الحرب العظمى كما تسمى احيانا، التي وضعت اوزارها في عام 1918.وستكون انجيلا ميركل اول مستشارة المانية تحضر مناسبة انتهاء الحرب في فرنسا.يذكر ان فرنسا والدول المتحالفة معا هي التي هزمت المانيا في تلك الحرب التي انتهت بتوقيع معاهدة وقف الحرب.وفي لندن تحتفل الملكة اليزابيث الثانية برفقة كبار السياسيين والقادة العسكريين البارزين بهذه المناسبة.وفي استراليا اقيمت الاحتفالات بالفعل بسبب فرق التوقيت، ومن المقرر ان تكون الولايات المتحدة من آخر الدول المحتفلة بالمناسبة لنفس السبب.ويقام في كنيسة وستمنستر آبي قرب البرلمان البريطاني قداس استذكار على ارواح الذي سقطوا في تلك الحرب التي حصدت ارواح الملايين، والتي بدأت في عام 1914 واستمرت خمسة اعوام.الا ان آخر الناجين من تلك الحرب اعرب عن استيائه من تلك الاحتفالات التي اقيمت في استراليا، حيث يعيش، وقال انه ضد فكرة تمجيد الحروب.فقد قال كلاود شوليس (108 اعوام)، والذي يعيش في بيت للمسنين في مدينة باث الاسترالية، انه يعارض تلك الاحتفالات ويعتبرها تخليدا لمناسبات مؤلمة.واصبح شوليس في يوليو/ تموز الماضي الناجي البريطاني الحي الوحيد من تلك الحرب بعد وفاة معاصره هنري باتش عن عمر ناهز 111 عاما.