مطالبة أعتذار

نيجيريا: مطالبات باعتذار الحكام المحليين عن تجارة الرقيق نقل ملايين الافارقة من افريقيا إلى امريكا خلال أكثر من أربعة قرونطالبت جماعة حقوقية نيجيرية باعتذار الحكام المحليين في البلاد عن دورهم في تجارة الرقيق.وأضافت جماعة "مؤتمر الحقوق المدنية" في رسالة إلى السلطات النيجيرية "لا يمكن أن نواصل القاء اللوم على الرجل الأبيض، بينما لا يلام الأفارقة وخاصة الحكام المحليين".وذكرت الرسالة أن بعض هؤلاء الحكام قد شاركوا في تجارة الرقيق أو باعوا بعض اتباعهم.وأضاف الخطاب أن الوقت قد حان كي يتبع القادة الأفارقة الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة وبريطانيا اللتان اعتذرتا بالفعل.وحث مؤتمر الحقوق المدنية اولئك القادة للاعتذار نيابة عن أجدادهم ووضع حد نهائي لتاريخ تجارة الرقيق.وقال شيهو ساني رئيس الجماعة إنهم يطالبون بهذا الاعتذار لأن الحكام المحليين يسعون للاعتراف بهم في التعديلات الدستورية القادمة.وأضاف ساني أن أجداد هؤلاء الحكام "أغاروا على المجتمعات واختطفوا أشخاصا ونقلوهم عبر الصحراء أو الاطلنطي".وكان ملايين الأفارقة قد نقلوا إلى قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية منذ منتصف القرن الخامس عشر وحتى نهاية القرن التاسع عشر.ويعتقد أن أكثر من مليون افريقي لقوا حتفهم خلال هذه الرحلات عبر الاطلسي بسبب الظروف غير الانسانية على متن السفن والقمع الوحشي لأية مقاومة تبدر من المرحلين.كما لقي العديد من الأفارقة مصرعهم خلال نقلهم من المناطق الداخلية في القارة إلى ساحلها الغربي.