محاولات لانقاذ المصابين في فورت هود

واشنطن: منفذ "فورت هود" لم يخطط للهجوم   محاولات لانقاذ المصابين في فورت هودقال مصدر حكومي أمريكي إن الرائد نضال مالك حسن منفذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل ثلاثة عشر شخصا في قاعدة "فورت هود" العسكرية في ولاية تكساس، سيمثل أمام محكمة عسكرية، نافيا وجود أدلة تشير إلى أنه خطط لعملية الهجوم أو تلقى أوامر لتنفيذها. ونقلت رويترز اليوم الثلاثاء 10-11-2009 عن مسئولين بالحكومة الأمريكية قولهم إن نضال الضابط المسلم من أصل فلسطيني "سيحاكم أمام محكمة عسكرية"، مشيرين إلى "عدم وجود أدلة على أنه كان يخطط للهجوم أو تلقى أوامر بتنفيذه".وأكد المحققون في القضية أن الجندي الأمريكي المسلم، تصرف بمفرده ولا علاقة له بأي مجموعة إرهابية، دون استبعاد فرضية العملية الانتحارية، حيث قال المتحدث باسم فريق المحققين التابع للجيش كريس غراي: "كل الشواهد حتى الآن تشير إلى أن المشتبه به تحرك بمفرده"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.وتأتي هذه التأكيدات رغم ما نقلته وكالة رويترز اليوم الثلاثاء عن مسئولين أمريكيين من قولهم إن المخابرات كانت تراقب الاتصالات التي يجريها رجل دين في اليمن يدعى أنور العولقي ويعرف عنه أنه مناهض للولايات المتحدة ومتعاطف مع تنظيم القاعدة عندما رصدوا اتصالات أجراها في أواخر العام الماضي مع حسن.وأضافوا أن هذه المعلومات عرضت على السلطات الاتحادية التي رأت أن كتابات حسن تتسق إلى حد كبير مع عمله الأكاديمي، مما لم يعط أي مؤشر على أنه يخطط لهجوم أو أنه يتبع تعليمات من أحد.وكان نضال الذي يعمل طبيبا نفسيا في الجيش قد أطلق النار من مسدسين على الجنود في مستشفى بقاعدة "فورت هود" العسكرية الخميس 5-11-2009، قبل أن يتمكن رجال الشرطة من إصابته وتوقيفه.رسالةوفي سياق التحقيقات الجارية وجه عضو لجنة الاستخبارات البرلمانية الجمهوري بيت هوكسترا رسالة إلى مدير جهاز الاستخبارات القومية دينيس بلير، دعا فيها كل وكالات الاستخبارات التي يشرف عليها الجهاز المذكور إلى "الحفاظ" على كل ما لديها من معلومات عن حسن، وفق موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".وقال هوكسترا: "أعتقد أن أعضاء اللجنة سيرغبون في فحص المعلومات الاستخباراتية المتعلقة بالهجوم، وماذا فعلت الوكالات بهذه المعلومات، من أُطلع ومن لم يُطلع على تلك المعلومات ولماذا، وما هي الخطوات التي تتخذها وكالات الاستخبارات الأمريكية على ضوء ما تحصل عليه من معلومات".وتؤكد شهادات عدة أن الرائد حسن كان يعارض بشدة الحربين في العراق وأفغانستان، وتقول عائلته المقيمة في الولايات المتحدة إنه كان علم للتو باحتمال نقله إلى مناطق قتالية، وبأنه كان يتعرض للإساءة من زملائه بسبب جذوره الفلسطينية.عمل فرديوعلى الصعيد ذاته أكد المحققون في القضية أن الجندي الأمريكي المسلم، تصرف بمفرده ولا علاقة له بأي مجموعة إرهابية، دون استبعاد فرضية العملية الانتحارية.وقال المتحدث باسم فريق المحققين التابع للجيش كريس غراي من مكان الحادث: "كل الشواهد حتى الآن تشير إلى أن المشتبه به تحرك بمفرده"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.وكانت بعض التقارير الإعلامية أوردت معلومات تفيد الاشتباه بأن يكون لمنفذ الهجوم صلة بأشخاص يدعمون القاعدة.فقد نقلت وكالة رويترز عن مصادر رفضت الكشف عن هويتها قولها إن أجهزة الاستخبارات الأمريكية تمكنت من التجسس على اتصالات بين منفذ هجوم "فورت هود" وبين خطيب يمني عرف بمعاداته للولايات المتحدة يدعى الشيخ أنور العولقي.وتقول تلك المصادر إن الاتصالات بدأت في أواخر السنة الماضية وإن المعلومات بشأنها قد نقلت إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي إف بي آي وإلى عدد من الأجهزة الاتحادية.ويتوجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الثلاثاء إلى "فورت هود" للمشاركة في صلاة تقام تكريما للقتلى الـ13 الذين سقطوا في الاعتداء.