إخوان الأردن

"إخوان الأردن" وانفرجت الأزمة.. اسأل جميل أبوبكر بدأت الأوضاع الداخلية لجماعة "الإخوان المسلمون" في الأردن تتجه ناحية التهدئة بين القيادات بعد أجواء من الاحتقان الداخلي وخلاف حاد استمر قرابة ثلاثة شهور، هذه الأجواء أخذت في الانحسار عن أكبر قوى المعارضة في الساحة الأردنية، وبدأت خطوات ترتيب الأوضاع ولملمة الأوراق تحتل الأولوية على جدول أعمال الحركة.فقد اجتمع المكتب التنفيذي للإخوان بكامل أعضائه، بمن فيهم الأربعة الذين هموا بالاستقالة، للمرة الأولى منذ شهور، الأربعاء الماضي (4 نوفمبر/تشرين الثاني 2009) وقال الناطق الإعلامي جميل أبو بكر: إن الجلسة سادتها "روح إيجابية جادة"، إذ "كانت عودة الأخوة المستقيلين سابقًا محل احتفاء وترحيب". مشيرا إلى أن تبادل التوضيحات لبعض الأمور ساهم في "إزالة بعض من سوء الفهم المتبادل"، وناقشت الجلسة التي وصفها أبو بكر بـ"الأخوية الدافئة" أمورًا "إدارية" مدرجة على جدول الأعمال.طالع أيضا: غرايبة: مخترقون يؤججون الخلاف داخل إخوان الأردن  ولما كان موقع "الإسلاميون.نت" قد أدار الحديث عن الأزمة بين أحد المستقيلين حينها رئيس المكتب السياسي د.رحيل غرايبة والقراء، ها نحن نديره من جديد هذه المرة حول المصالحة وأجوائها مع الناطق الرسمي جميل أبو بكر أمين السر العام للجماعة، لمعرفة كيف استطاع إخوان الأردن الخروج من أزمتهم، وإعادة اللحمة بين المختلفين، وإن كانت ثمة قضايا ما زالت عالقة أو بعض ملفات لم تحسم بعد.وللوقوف على تطورات الأوضاع، وأجواء المصالحة، ومآلات الأزمة الداخلية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن أرسل مشاركتك إلى الناطق الإعلامي للحركة جميل أبو بكر.بدأت الأوضاع الداخلية لجماعة "الإخوان المسلمون" في الأردن تتجه ناحية التهدئة بين القيادات بعد أجواء من الاحتقان الداخلي وخلاف حاد استمر قرابة ثلاثة شهور، هذه الأجواء أخذت في الانحسار عن أكبر قوى المعارضة في الساحة الأردنية، وبدأت خطوات ترتيب الأوضاع ولملمة الأوراق تحتل الأولوية على جدول أعمال الحركة.فقد اجتمع المكتب التنفيذي للإخوان بكامل أعضائه، بمن فيهم الأربعة الذين هموا بالاستقالة، للمرة الأولى منذ شهور، الأربعاء الماضي (4 نوفمبر/تشرين الثاني 2009) وقال الناطق الإعلامي جميل أبو بكر: إن الجلسة سادتها "روح إيجابية جادة"، إذ "كانت عودة الأخوة المستقيلين سابقًا محل احتفاء وترحيب". مشيرا إلى أن تبادل التوضيحات لبعض الأمور ساهم في "إزالة بعض من سوء الفهم المتبادل"، وناقشت الجلسة التي وصفها أبو بكر بـ"الأخوية الدافئة" أمورًا "إدارية" مدرجة على جدول الأعمال.ولما كان موقع "الإسلاميون.نت" قد أدار الحديث عن الأزمة بين أحد المستقيلين حينها رئيس المكتب السياسي د.رحيل غرايبة والقراء، ها نحن نديره من جديد هذه المرة حول المصالحة وأجوائها مع الناطق الرسمي جميل أبو بكر أمين السر العام للجماعة، لمعرفة كيف استطاع إخوان الأردن الخروج من أزمتهم، وإعادة اللحمة بين المختلفين، وإن كانت ثمة قضايا ما زالت عالقة أو بعض ملفات لم تحسم بعد.وللوقوف على تطورات الأوضاع، وأجواء المصالحة، ومآلات الأزمة الداخلية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن أرسل مشاركتك إلى الناطق الإعلامي للحركة جميل أبو بكر.