ضحايا تفجيرات مبنى وزارة العدل والصالحية

ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات مبنى وزارة العدل والصالحية الى 150 شهيدا ومطالبات باقالة وزير الداخلية البولاني لم يمر وقت طويل الا وظهرت احصائيات اخرى لنتائج التفجيرات المروعة التي استهدفت مبنى وزراة العدل ومبان حكومية في منطقة الصالحية ومبنى تابع لمجلس محافظة بغداد ،واكدت مصادر طبية ان عدد شهداء هذه التفجيرات بلغ 150 شهيدا واكثر من 580 جريحا . وبالرغم من مرور اكثر ن ست ساعات على التفجيرات ظلت سيارات الاسعاف تطلق صفاراتها في شوارع بغداد لنقل الجرحى ممن حالتهم خطيرة الى مستشفيات اكثر قدرة من حيث الامكانات في التعامل مع هذه الحالات . واكد الناطق باسم قوات فرض القانون اللواء عطا الموسوي " ان اصابع الاتهام تتجه الى ذات الفاعلين من المجرمين الذين كانوا وراء تفجيرات الاربعاء الدامي في شهر اغسطس الماضي . وطالب سياسيون ونواب ، رئيس الوزراء نوري المالكي ، باقالة وزير الداخلية جواد البولاني ، الذي اثبت انه عاجز عن اداء اي من تعهداته لضبط الامن ومنع الاختراقات الامنية ، خاصة وانه اصبح مشغولا بالاستعداد للانتخابات وتشكيل ائتلافه الجديد باسم " ائتلاف وحدة العراق " الذي يضم حزبه الذي يتولى مسؤوليات وهو " الحزب الدستوري ". كما انطلقت نداءات تطالب بطرد الضباط البعثيين في وزارة الداخلية والدفاع اثر تكرار هذه التفجيرات المروعة ، يذكران اطرافا نيابية حالت قبل اسبوعين دون استجواب مجلس النواب للوزير البولاني حول تغلغل ضباط بعثيون كبار الى مناصب عليا في وزارةى الداخلية .