بعد موافقة النواب على إصلاح شامل في الرعاية الصحية:

أرباب العمل في الولايات المتحدة يأسفون للتصويت على المشروعأقر النواب الأميركي مشروع قانون لاصلاح نظام الرعاية الصحية بأغلبية 220 صوتا مقابل 215 صوتا بينهم جمهوري واحد. وخطة إصلاح النظام الصحي سيستفيد منها 96% من الاميركيين. وأعرب أرباب العمل الأميركيون عن خيبة أملهم من هذا التصويت لان المشروع يهدد التغطية الصحية التي يستفيد منها 177 مليون أميركي. ويعتبر إقرار هذا المشروع نصراً حاسماً للرئيس باراك الأميركي أوباما.واشنطن: أعرب أرباب العمل الأميركيون الذين عقدوا "طاولة عمل مستديرة" عن أسفهم لتصويت مجلس النواب على مشروع إصلاح التغطية الصحية في الولايات المتحدة. وقال ارباب العمل في بيان صدر على موقعهم في شبكة الانترنت، "نشعر بخيبة الامل" جراء هذا التصويت "لمصلحة مشروع قانون لا نستطيع دعمه".واضاف البيان ان مشروع مجلس النواب كما تم التصويت عليه، "يتضمن كثيرا من الاجراءات التي ستهدد التغطية الصحية التي يستفيد منها 177 مليون اميركي في الوقت الراهن عبر النظام المعتمد في مؤسساتهم".واوضح ارباب العمل ان "المشروع يهدد ايضا الهدف المتمثل بالسيطرة على التكاليف المشتركة للفريقين السياسيين"، مؤكدين انهم يجمعون من المؤسسات ما يفوق 60% من الضرائب المفروضة عليها والتي تدفع الى الدولة الفدرالية ويؤمنون التغطية الصحية لاكثر من 35 مليون موظف وموظفين سابقين مع عائلاتهموأقر النواب الأميركي مشروع قانون لاصلاح نظام الرعاية الصحية مؤيدا اكبر تغييرات في السياسة الصحية منذ 40 عاما ومحققا نصرا حاسما للرئيس باراك أوباما. واقر المجلس بفارق بسيط وبأغلبية 220 صوتا مقابل 215 صوتا بينهم جمهوري واحد مشروع قانون سيوسع من التغطية الصحية لتشمل جميع الأميركيين تقريبا ويحظر بعض الممارسات التأمينية مثل رفض منح تغطية الاشخاص الذين لهم ظروف صحية سابقة.وانتقد معظم الجمهوريين تكلفة المشروع المعلنة وهي تريليون دولار والضرائب الجديدة على الاثرياء وما قالوا انه تدخل حكومي مفرط في قطاع الرعاية الصحية الخاص. وستنتقل الان المعركة بشأن اهم الاولويات الداخلية لأوباما الى مجلس الشيوخ الذي يناقش مسودة خاصة به. وتعثر مشروع القانون هناك عدة اسابيع في الوقت الذي يبحث فيه هاري ريد زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ عن منهج يمكن ان يضمن له الستين صوتا التي يحتاجها.وسيتعين حتما التوفيق بين اي اختلافات بين مشروعي مجلس الشيوخ والنواب وسيقر المجلسان الصيغة النهائية للمشروع قبل ان يوقعها أوباما لتصبح قانونا. وقال أوباما في بيان بعد التصويت "بفضل العمل الجبار لمجلس النواب فاننا على بعد خطوتين فحسب من تحقيق اصلاح التأمين الصحي في أميركا. على مجلس الشيوخ الان ان يحذو هذا الحذو ويجيز نسخته من القانون.انني واثق تماما من انه سيفعل ذلك."واضاف "انا واثق تماما من انه (مجلس الشيوخ) سيفعل ذلك (اقرار مشروع القانون) واتطلع لتوقيع (مشروع) التأمين الصحي الشامل قانونا بنهاية العام." وسيؤدي الاصلاح الى اكبر تغيير في نظام الرعاية الصحية الذي يتكلف 2.5 تريليون دولار منذ انشاء برنامج ميديكير للرعاية الصحية للمسنين عام 1965. ويعتبر التصويت التاريخي خطوة كبيرة بالنسبة لأوباما الذي راهن بكثير من رأس ماله السياسي على معركة الرعاية الصحية. وكان من شأن الخسارة في مجلس النواب ان تنهي المعركة وتفسد بقية جدول اعماله التشريعي وتترك الديمقراطيين عرضة لخسائر اكبر في انتخابات الكونجرس العام المقبل.وخاض الجمهوريون والديمقراطيون مناقشات كانت حامية احيانا طوال يوم السبت وامتدت حتى الليل بشأن المشروع الذي يمنح جميع الافراد تأمينا صحيا ويلزم جميع ارباب العمل عدا الصغار منهم بتقديم تغطية صحية للعمال. وسيوجد المشروع نظام مبادلات يمكن الاشخاص من اختيار شراء الخطط الخاصة او نظام التأمين الذي تديره الحكومة والذي تعارضه بشدة صناعة التأمين وسيقدم منحا لمساعدة الأميركيين من منخفضي الدخل من شراء تأمين.ويقول محللو الميزانية في الكونجرس ان المشروع سيوسع التغطية لتشمل 36 مليون أميركي غير مؤمن عليهم يعيشون في الولايات المتحدة مما يرفع من نسبة المؤمن عليهم الى 96 في المئة من السكان وسيخفض عجز الميزانية بنحو 100 مليار دولار على مدى عشر سنوات.