مشاكل الجالية العربية في بريطانيا

مشاكل الجالية العربية في بريطانيابريطانيا أصبحت الآن -تقريباً- إحدى أبرز الدول الأوروبية في عدد وأهمية الجالية العربية الموجودة فيها، هل يمكن أن ننطلق من معرفة طبيعة المشاكل القائمة في أوساط هذه الجالية؟ على الأقل كمدخل حتى ندخل فيما بعد في التفاصيل المتعلقة بهذه المشاكل الجالية العربية هي من أكبر الجاليات العربية المغتربة، لأن بريطانيا لديها علاقات قديمة بالعالم العربي، هناك كثير من الهجرات العربية التي جاءت إلى بريطانيا في عهود مختلفة، وفي أوقات مختلفة، يرى بعض الباحثين أن أقدم العرب الموجودين في بريطانيا، هم الإخوة الذين قدموا من عدن واليمن، هناك جاليات أخري من شمال إفريقيا، وهناك من مصر ومن الشام، إلا أن أقدم ما موجود هي الجالية اليمنية بعد ذلك حصلت هجرات عربية متعددة في فترات الثورات، 52 و58، فترة الخمسينات قدم عدد آخر من العرب، كانت هناك الهجرة اليهودية العربية إلى بريطانيا، ثم تبعت ذلك الأحداث المختلفة السياسية التي قامت في الوطن العربي في لبنان، الحرب الأهلية في لبنان، حرب الخليج الأولى، حرب الخليج الثانية، كل هذه أدت إلى موجات متعددة من الهجرات العربية.من الناحية الثانية الهجرات العربية فيها تضم أيضاً نماذج متعددة من العرب، هناك الشباب، وهناك الكبار بالسن، هناك المتخصصين وذوي المؤهلات العالية والكفاءات العالية، وهناك العمال اليدويين، وعمال غير المهرة، هناك من جاء للتجارة وهناك من جاء للجوء السياسي، هناك من جاء للدراسة ثم لم يعد، هذه النماذج المختلفة تكاد -في الحقيقة- تمثل نموذج للوطن العربي بشكل مصغر بكل تناقضاته واختلافاته ومفاهيمه وآرائه.على هذا الأساس قدموا هؤلاء الأشخاص إلى هذا المجتمع الذي يختلف اختلافا جذرياً عن المجتمع العربي في تقاليده، في سلوكه، في النظام القانوني الموجود فيه، وبالتالي نشأت هناك عدد كبير من المشاكل المختلفة، التي قد لا يدرك العربي المقيم في الوطن العربي أنواعها، لأنها لا تظهر وهذه تختلف من المشاكل التي تتعلق بالحياة الشخصية والبيتية وعلاقة الأب بابنه إلى مثلاً الإخوة الصحفيين الذين قدموا إلى بريطانيا في وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة، وهم لا يدركون مثلاً القوانين المتعلقة بالقذف والشتم المعمول فيها في بريطانيا، حيث أنها تختلف اختلافاً كبيراً عما موجود في الدول العربية، فالمشاكل في حقيقة الأمر ممكن من هذا المنظار أخذها بعدة معايير.هناك المشاكل الاجتماعية، هناك المشاكل السياسية، هناك المشاكل الاقتصادية، وهناك المشاكل الإدارية كالهجرة وغير ذلك، الهجرة غير المشروعة وغير ذلك. إذا بدأنا بالمشاكل الاجتماعية يعني، ما هي الظواهر الأبرز لدى الجالية العربية من حيث المشاكل؟ هل هي مثلاً تنطع بعض الشباب الجدد من أبناء الجيل الثاني الذين نشأوا هنا وتربوا على عقلية مختلفة في علاقاتهم مع أمهاتهم وآبائهم؟ هل هي ظاهرة -ربما- الخلافات الزوجية وغيرها، ما هي ربما الظاهرة التي تلفت الانتباه بشكل خاص؟كما أن السبب الرئيسي في نشوء هذه الالتزامات، أن التشريعات البريطانية -القوانين في بريطانيا- تتدخل في حياة الإنسان تدخل يتجاوز كثير ما هو معمول في الدول العربية، فعلاقة الأب بابنه أو ببنته في المجتمع العربي نعم، هناك بعض القواعد التي تحدد حقوق الطفولة وحقوق التبني وغير ذلك من الإجراءات الإدارية القليلة، إلا أن في بريطانيا هناك قوانين ذات أثر بعيد جداً على المستوى العائلي فمثلاً: في العائلة إذا ما اعتقدت السلطة المحلية أن عائلة ما تسيء معاملة طفل من الأطفال، تستطيع هذه السلطة أن تقوم بسحب الطفل من العائلة، تأخذ الطفل من أمه وأبيه، وتعطيه إلى عائلة أخرى لرعايته أو تضعه في جهات إدارية، لرعاية هذا الطفل..